إدانة حقوقية لاستمرار إعتقال أجهزة السلطة للصحفي الحلايقة

دان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، بشدة قيام أجهزةعباس في الضفة الغربية، يوم السبت الماضي باعتقال الصحفي إسلام عبد الكريم الحلايقة (25 عامًا) من سكان بلدة الشيوخ في الخليل جنوب الضفة المحتلة. وبحسب مصادر مقربة من الصحفي إسلام، فقد أكدت أن عناصر من وقائي عباس حضروا بسياراتهم إلى منزله ظهر السبت (15-4) لاعتقاله ولكنهم لم يجدوه، وطالبوا أهله بإبلاغه بضرورة تسليم نفسه. وأضافت المصادر أن عناصر القوة عادوا مرة أخرى إلى منزل الصحفي حلايقة ولم يجدوه، وشددوا على ضرورة تسليم نفسه. يشار إلى أن الصحفي الحلايقة أنهى دراسة البكالوريوس في الصحافة والإعلام بجامعة القدس (أبو ديس)، والتحق بجامعة بيرزيت ليكمل الماجستير في الصحافة والإعلام، وهو الآن يحضر لرسالة الماجستير. وأشار منتدى الإعلاميين إلى أنه يراقب عن كثب تدهور الحريات الصحفية في الضفة الغربية من تقييد الحريات وملاحقة الصحفيين وتكميم الأفواه، واستمرار عمليات استدعاءات الصحفيين وتهديدهم واعتقالهم. وطالب المنتدى بالإفراج الفوري عن الصحفيين المعتقلين بالضفة الغربية ووقف سياسة احتجاز واعتقال الصحفيين والتحقيق معهم حول عملهم الإعلامي. ودعا المؤسسات الصحفية والحقوقية الفلسطينية والعربية والدولية خاصة اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة صحفيون بلا حدود، للتدخل العاجل لمنع ملاحقة الصحفيين وقمع الحريات والإفراج عن الصحفيين المعتقلين بالضفة الغربية. كما دعا نواب المجلس التشريعي والقوى الوطنية والإسلامية إلى التدخل والضغط على ميليشيا عباس للالتزام بالقانون وعدم ملاحقة الصحفيين ووسائل الإعلام وإلغاء المحاكمات غير القانونية.



عاجل

  • {{ n.title }}