أجهزة السلطة تعتقل خمسة مواطنين في الضفة الغربية

واصلت أجهزة أمن السلطة حملة الاعتقالات والاستدعاء التي تشنها في أوساط المواطنين في الضفة الغربية منذ أربع سنوات.

وخلال اليومين الماضيين اعتقلت أجهزة أمن السلطة واستدعت للتحقيق في مقراتها خمسة مواطنين من نابلس ورام الله وقلقيلية.

ففي نابلس، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الطالب في كلية الهندسة بجامعة النجاح الوطنية شاكر البيطار، واعتدى عناصر الجهاز عليه بالضرب بخراطيم المياه بشكل وحشي.

كما اعتقل جهاز "الأمن الوقائي" حسن قطناني بعد مداهمة منزله في مخيم عسكر وهو مختطف سابق عدة مرات.

وفي رام الله استدعى جهاز المخابرات كلاً من سامي اسماعيل السراج، وإبراهيم أحمد السراج من مخيم سلواد وهم أسرى محررون ومعتقلون سابقون لدى الاحتلال والأجهز الأمنية الفلسطينة، وسبق أن قضوا في سجون " الأمن الوقائي" أكثر من شهر.

وفي تطورٍ لاحق، اعتقلت مخابرات قلقيلية المواطن محسن شريم من متجره في المدينة بعد اعتقال قوات الاحتلال لابن شقيقته مهدي عامر وهو جريحٌ بالقرب من مقر الارتباط العسكري في المدينة.

وشريم معتقلٌ سابقٌ لدى الأجهزة الأمنية عدة سنوات على خلفية الانتماء لحركة "حماس"، حيث صدر بحقه الحكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات من قبل محكمة عسكرية فلسطينية وأفرج عنه قبل عدة أشهر بسبب تردي حالته الصحية.      

وكان ابن شقيقته الشاب مهدي عبد اللطيف عامر 22 عاماً، قد اعتقل بعدما أصيب بجراح جراء إطلاق النار عليه من قبل جنود الارتباط العسكري شرق المدينة بزعم محاولته طعن أحد الجنود بسكين كانت بحوزته.

وزعمت المصادر الصهيونية ان جيش الاحتلال أحبط محاولة فدائي فلسطيني طعن جندي عند حاجز عسكري بمنطقة قلقيلية        .



عاجل

  • {{ n.title }}