أجهزة السلطة تستدعي ثلاثة مواطنين وتفرج لثلاثة أيام عن شقيقين

واصلت أجهزة أمن السلطة حملة انتهاكاتها بحق المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، فاستدعت ثلاثةً منهم للتحقيق في جنين، ورفضت الإفراج عن شابين من رام الله إلا لثلاثة أيام.

ففي جنين، استدعت مخابرات السلطة الأسير المحرر فرج الصانورين والمحامي محمد حسني ابو الهيجا، ومرافق وزير الأسرى الأسبق وصفي قبها الأسير المحرر مهدي حيفاوي، وهو أسير محرر ومختطف سابقاً عدة مرات لاقى خلالها التعذيب الشديد.

وفي رام الله، أفرج جهاز الأمن الوقائي عن الشقيقين عميد وضياء البرغوثي من قرية عابود غرب المدينة لمدة 3 أيام للمشاركة في عزاء أحد أفراد العائلة، على أن يعودا للسجن بانتهاء هذه المهلة.

يذكر ان الشقيقين البرغوثي محكومين بالسجن لمدة 9 اشهر وبقي أقل من 20 يوماً على موعد الافراج عنهما.

وكان الجهاز ذاته قام قبل أسبوع بالإفراج عن تامر الخطيب وهو ابن خالة عميد وضياء لتردي الوضع الصحي لوالده والذي توفي اليوم، وعلى اثر وفاته أطلق سراح الشقيقين البرغوثي.



عاجل

  • {{ n.title }}