ريحان يدعو لتكثيف شد الرحال للأقصى والتصدي لـ "مسيرة الأعلام" الاستيطانية

دعا المرشح عن قائمة "القدس موعدنا"، الناشط عماد ريحان، اليوم الجمعة، المواطنين الفلسطينيين إلى تكثيف شد الرحال للمسجد الأقصى ودعم مرابطيه وعدم تركهم وحدهم في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه.


واعتبر ريحان سماح قوات الاحتلال للمستوطنين بتنظيم مسيرة الأعلام داخل البلدة القديمة في القدس وسط دعوات استيطانية لهدم قبة الصخرة المشرفة بالمسجد الأقصى، استفزازا لشعبنا الفلسطيني ولكل عربي ومسلم.


وأكد ريحان أن هذه الدعوات تعد سلوكا عنصريا للاحتلال سيواجه بمقاومة حقيقية من شعبنا الفلسطيني وقواه الحية على امتداد الوطن الفلسطيني، وثبات المرابطين في ساحات المسجد الأقصى وعلى أبوابه.


وشدد على أن مقاومة شعبنا وثبات المرابطين في المسجد الأقصى ستفشل أية محاولات جديدة لتهويد المسجد.


وأضاف أن الاحتلال وجماعاته الاستيطانية فشلوا مسبقا بتمرير مخططاتهم التهويدية بفعل مقاومة شعبنا البطلة، وتحطمت مؤامراتهم في معارك البوابات وباب الرحمة وباب العامود.


وقالت حركة حماس إن دعوة رئيس منظمة "لاهافا" الصهيونية، لقطعان المستوطنين بهدم قبَّة الصخرة المشرَّفة وبناء هيكلهم المزعوم، تعدُّ استفزازاً مباشراً لمشاعر شعبنا وأمَّتنا، وتصعيداً خطيراً ضدَّ هُويتنا وقيمنا ومقدساتنا.

 

وحملت حماس الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعياته، وشددت على أن "نارُ اللّهب التي تعبث بها هذه الجماعات المتطرّفة، سترتدّ على قادة الاحتلال وحكومته، وتَحْمِل في طيّاتها نذر سقوطهم وزوال كيانهم".

 

ودعت الحركة جماهير شعبنا إلى الحشد والرّباط وشدّ الرّحال إلى الأقصى المبارك، والتصدّي بكل قوّة، وتصعيد المواجهة ضدّ الاحتلال ومخططاته التهويدية الخطيرة.

 

وكان رئيس منظمة "لاهافا" المتطرفة دعا المستوطنين، للمشاركة في مسيرة "الأعلام" السنوية المقررة نهاية شهر أيار/ مايو الجاري، داخل البلدة القديمة في القدس، وهدم قبة الصخرة المشرفة داخل المسجد الأقصى المبارك.

 

وأعطت سلطات الاحتلال المستوطنين الضوء الأخضر لإقامة ما تسمى بـ"مسيرة الأعلام" في 29 مايو الجاري مروراً بالحي الإسلامي وباب العامود في القدس المحتلة.



عاجل

  • {{ n.title }}