رفض طلابي لاعتقال الاحتلال قيادات الكتلة الإسلامية بجامعة بيرزيت

عبّر ممثلين عن الكتل الطلابية في جامعة بيرزيت، اليوم الأربعاء، عن رفضهم لاعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس، قيادات من الكتلة الإسلامية بالجامعة، تزامنا مع انطلاق العملية الانتخابية.


وقال ممثل القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي في جامعة بيرزيت أحمد الخروف، إن "الاعتقالات التي نفذها الاحتلال بحق طلبة الكتلة الإسلامية بجامعة بيرزيت مرفوضة ومدانة".


وتابع الخروف: "الاعتقالات تُعبّر عن الخوف الإسرائيلي الحقيقي من إفرازات الحركة الطلابية، وأثرها في المجتمع برمته وليس فقط في الجامعة".


وأكد أن الحركة الطلابية لن تتوقف في التعبير عن حقها الكامل والدائم بإجراء العملية الانتخابية، دون السماح للاحتلال بالتدخل في مسارها ولا في نتائجها.


من جانبه، رأى منسق كتلة "الوحدة الطلابية" في جامعة بيرزيت وليد حرازمة، أن استهداف طلبة الكتلة الإسلامية بجامعة بيرزيت، هو استهداف للحركة الطلابية بشكل عام.


وشدد حرازمة على أن هذه الاعتداءات تستهدف على وجه التحديد العملية الانتخابية، وتسعى لعرقلتها وتخريب الأجواء الديمقراطية، والتدخل في نتائجها بشكل غير مباشر.


وانطلقت صباح اليوم الأربعاء، انتخابات مجلس اتحاد طلبة جامعة بيرزيت، بحضور لافت لكوادر الكتلة الإسلامية، رغم الخطوة الاستباقية من الاحتلال الإسرائيلي لإرباك المشهد الانتخابي باعتقال ثمانية من قادة الكتلة مساء أمس.


ويتوجه 12526 طالبًا وطالبة، يحق لهم التصويت في الانتخابات إلى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم، حيث تخوض الانتخابات لهذا العام خمس كتل طلابية بينها كتلة الوفاء الإسلامية ممثلة الكتلة الإسلامية في بيرزيت، للمنافسة على 51 مقعدا من مقاعد مؤتمر مجلس الطلبة في دورته الحالية 2022- 2023.


واستقبل أبناء وبنات الكتلة الإسلامية جموع الطلبة المصوتين أمام مراكز الاقتراع منذ صباح اليوم، رغم اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي لـ 8 من قادة الكتلة وتهديد آخرين عبر رسائل نصية بالاعتقال في حال مشاركتهم بأنشطة الكتلة بالجامعة.


ودعت الكتلة الإسلامية جماهير طلبة جامعة بيرزيت لأوسع مشاركة في العملية الانتخابية، والإدلاء بأصواتهم لاختيار مجلس الطلبة القادم.


وأكدت الكتلة الإسلامية خلال مؤتمر صحفي في جامعة بيرزيت، أمس، أن ملاحقة الاحتلال لكوادرها وطلابها في الجامعة لن تزيدهم إلا قوة وإصراراً وعزماً على تحديه وكسر جبروته.


وشاركت الكتلة الإسلامية ظهر أمس بالمناظرة الانتخابية، والتي سبقت الانتخابات الطلابية وسط حشد طلابي وهتافات مؤيدة للمقاومة.



ووجه مناظر كتلة الوفاء الإسلامية الأسير المحرر معتصم زلوم، التحية إلى الشهداء وغزة وجنين والمقاومة، وقال إن طلبة جامعة بيرزيت يشكلون السد المنيع أمام الاحتلال والتنسيق الأمني المقدس، لطمس هوية جامعة الشهداء.


وأكد زلوم في المناظرة، التي سبقت اختطافه من قوات الاحتلال، مساء أمس، أن الكتلة انتصرت بالطلبة وتسير إلى الأمام، وأنهم الامتداد الحقيقي للمقاومة، التي سلت سيف القدس، ولن يغمد إلا بتحرير الأقصى.


وتحظى الكتلة الإسلامية بحضور لافت وقوي بين طلبة جامعة بيرزيت رغم حملات القمع والاعتقال التي تطال كوادرها من جانب الاحتلال على مدار الساعة، فقد سبق وأن فازت بانتخابات مجلس الطلبة لأول مرة عام 1993م.


وحازت الكتلة الإسلامية أيضا على ثقة طلبة بيرزيت في أعوام 1997 و1998 و1999 و2015 و2016 و2017 و2018.


وحصلت الكتلة الإسلامية على23 مقعدا عام 2019، مقابل 23 للشبيبة، ولم يتم إجراء الانتخابات منذ ذلك الوقت، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".



عاجل

  • {{ n.title }}