قوة إسرائيلية خاصة تعتقل مجموعة من قيادات الكتلة الإسلامية في بيرزيت

 اعتقلت وحدة خاصة من جيش الاحتلال "مستعربين" مساء اليوم الثلاثاء عدداً من قيادات الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت.


 وأفادت مصادر محلية بأن قوة عسكرية إسرائيلية متنكرة بلباس عربي تسللت إلى قرية دورا القرع برام الله واعتقلت مجموعة من طلاب الكتلة الإسلامية في بيرزيت.


وأفاد مكتب إعلام الأسرى أن وحدة إسرائيلية خاصة اعتقلت 7 من قيادات الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت من داخل أحد منازل قرية دورا القرع، وهم: مناظر الكتلة معتصم زلوم، ومنسقها وسام تركي، والنشطاء عبد الرحمن علوي، وعبد المجيد حسن، وضياء زلوم، ومحمد الفاتح، ومحمد عرمان.


 تزامن ذلك مع وصول رسائل لعدد من عائلات طلاب بيرزيت، تحذرهم فيها من انتخاب أبنائهم لكتلة الوفاء الإسلامية في انتخابات جامعة بيرزيت المقررة غداً الأربعاء.


وشاركت الكتلة الإسلامية في بيرزيت، اليوم بالمناظرة الانتخابية، والتي تسبق الانتخابات الطلابية يوم غدٍ الأربعاء، وسط حشد طلابي وهتافات مؤيدة للمقاومة.


ووجه مناظر كتلة الوفاء الإسلامية الأسير المحرر معتصم زلوم، التحية إلى الشهداء وغزة وجنين والمقاومة، وقال إن طلبة جامعة بيرزيت يشكلون السد المنيع أمام الاحتلال والتنسيق الأمني المقدس، لطمس هوية جامعة الشهداء.


وأكد زلوم أن الكتلة انتصرت بالطلبة وتسير إلى الأمام، وأنهم الامتداد الحقيقي للمقاومة، التي سلت سيف القدس، ولن يغمد إلا بتحرير الأقصى، مشددا على أن حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس أخوة الدم والسلاح والركن الأساس في غرفة العمليات المشتركة.


وأعلن أن مرشح الكتلة الإسلامية الفخري لرئاسة مجلس الطلبة هو الأسير مروان البرغوثي، مشددا على أن عهد المقاومة ستفرج عنه وعن جميع الأسرى.


وأفرجت سلطات الاحتلال عن زلوم في نوفمبر الماضي، بعد اعتقال استمر 12 شهرا، وغرامة مالية قيمتها ألفي شيكل.


ورفع الطلبة رايات حركة المقاومة حماس وهتفوا بشعارات مناصرة للمقاومة وكتائب القسام والمسجد الأقصى، إلى جانب هتافات مؤيدة للكتلة الإسلامية.



عاجل

  • {{ n.title }}