الاحتلال يسلم جثمان الشهيد المرابط وليد الشريف بالقدس واستعدادات لتشييعه

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، مساء اليوم الاثنين، أن طواقمها في مدينة القدس المحتلة تسلمت جثمان الشهيد وليد الشريف (24 عاما) من سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بعد احتجاز ليومين.


وذكرت الجمعية أنها توجهت بجثمان الشهيد إلى مستشفى المقاصد بالقدس المحتلة، قبل أن يتم الصلاة عليه في المسجد الأقصى، وسط دعوات مقدسية بضرورة المشاركة الحاشدة في موكب التشييع.


وانتشرت قوات الاحتلال في القدس المحتلة، تزامنا مع تسليم جثمان الشهيد وليد الشريف، المقرر تشييعه من المسجد الأقصى، عقب صلاة العشاء مباشرة.


وقبل لحظات من تسليم جثمان الشهيد المقدسي الشريف إلى الهلال الأحمر بالقدس، انتشر جنود الاحتلال بشكل مكثف في المنطقة المحيطة بمستشفى المقاصد.


وتجمع عشرات المقدسيين أمام المستشفى، لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على الشهيد وليد الشريف، قبل مواراته الثرى في مقبرة المجاهدين بالقدس المحتلة.


وانطلقت دعوات فلسطينية بضرورة الحشد والمشاركة الواسعة في جنازة تشييع الشهيد الشريف، وذلك تكريما لبطولته في الدفاع عن المسجد الأقصى.


ودعت حركة حماس أهالي القدس وضواحيها وقراها والداخل المحتل، إلى المشاركة الواسعة في جنازة الشهيد المرابط وليد شريف، الذي توفي نتيجة اعتداء جنود الاحتلال عليه وسحله، أمام المصلى القبلي وهو يدافع عن المسجد الأقصى المبارك.


وقال الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة، إن المشاركة الواسعة في تشييع جثمان الشهيد، لهو وفاء لدماء الشهادة، وتحد للاحتلال الصهيوني ومساعيه في السيطرة على المسجد الأقصى المبارك.


وأكد حمادة أن التشييع هو تكريم يليق بالمرابطين والفارس الشهيد وليد الشريف الذي دافع وإخوانه عن طهر المسجد الأقصى، ورابط في ساحاته، وخضّب بدمائه الزكية ساحات الأقصى المبارك.


وتابع: “أهلنا المرابطين، هذا أوان الحشد والنفير، ولنشارك في الصلاة والجنازة التي ستنطلق اليوم مساءً من ساحات المسجد الأقصى المبارك بإذنه تعالى”.



عاجل

  • {{ n.title }}