إصابات واعتقالات بالمئات خلال المواجهات المتواصلة مع الاحتلال في القدس

 شهدت باحات المسجد الأقصى مسيرة حاشدة بعد صلاة اليوم الجمعة شارك فيها آلاف المواطنين.


وحذر المشاركون في المسيرة الاحتلال من مغبة المساس بالمسجد الأقصى المبارك، مؤكدين أن الشعب الفلسطيني مستعد للتضحية وتقديم آلاف الشهداء لحماية المسجد.


ورفع الشبان اعلام فلسطين ورايات حركة حماس كما رددوا هتافات:" سيري سيري يا حماس انت المدفع واحنا رصاص". 


وصدحن حناجر المتظاهرين أيضاً بهتافات:" تحية للكتائب عز الدين" و "حط السيف قبال السيف حنا رجال محمد ضيف"


ووجه المتظاهرون تحية لجنين وللمقاومة، ورددوا قسم الدفاع عن المسجد الأقصى.


وتمكن عدد من الشباب المرابط داخل الأقصى من إزالة يافطة معدنية تشير الى مركز قوات الاحتلال في باحات المسجد الأقصى.


وأصيب اليوم أكثر من 150 مواطناً بينهم بجراح خطرة خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في المسجد الأقصى، واعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 500 مرابط من داخل باحات الأقصى.


واقتحمت قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى عقب صلاة الفجر، وصباح اليوم وأطلقت وابلا من قنابل الصوت والغاز والأعيرة النارية المغلفة بالمطاط تجاه المصلين.


كما اقتحمت قوات الاحتلال المصلى القبلي، واعتقلت عشرات المرابطين واعتدت عليهم بالضرب بعد محاصرتهم وإطلاق قنابل الغاز داخل المصلى، ما أدى إلى الحاق أضرار مادية فيه وتحطم بعض نوافذه. 


ولساعات نجح الشبان في الصمود أمام قوات الاحتلال ورشقها بالحجارة والأدوات المعدنية.


وبادر عدد كبير من الشباب في الأقصى إلى وضع المتاريس والاستعداد لصد أي اقتحام الاحتلال، انطلاقاً من توعد "جماعات الهيكل" بتقديم القربان اليوم الجمعة ١٤ رمضان والقمة الحاخامية في الأقصى مطلع رمضان، والخديعة التي انطوت عليها تصريحات "نفتالي بينيت".


وتسلح المرابطون بالألعاب النارية للرد على قنابل الغاز والدخان والرصاص المغلف بالمطاط الذي تتسلح به قوات الاحتلال التي كانت متأهبة على الأبواب لاقتحام المسجد.



عاجل

  • {{ n.title }}