هنية: سنُراكم القوة ونحرر الأسرى ولا نقاتل بالوكالة عن أحد

قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية إن حركته ستراكم القوة من أجل تحرير فلسطين، وأنها ستجبر الاحتلال على إطلاق الأسرى، مؤكدا أن حماس حركة تحرر تخوض معركة معقدة مع الاحتلال لكنها لا تخوض حربا بالوكالة عن أحد.


جاء حديث رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خلال برنامج "المقابلة" عبر قناة الجزيرة الفضائية مساء اليوم الأحد.


 سيف القدس

وأكد هنية أنّ معركة "سيف القدس" كان فيها الانكسار الاستراتيجي في نظرية الردع الإسرائيلية، وعانى خلالها الكيان من شلل تام، وقد وصلت صواريخ المقاومة إلى كل شبر من جغرافية فلسطين، وغزة بعد هذه المعركة، ثبتت قواعد الاشتباك بأن المقاومة لن تكون بمعزل عن العناوين الوطنية. 


وقال: "ما جرى في سيف القدس كان في إطار استراتيجية تراكم القوة، والاستفادة من المواجهات مع الاحتلال خلال 34 عامًا، ولدينا رؤية، وهي إنجاز مشروع التحرير والعودة وطرد الاحتلال عن أرض فلسطين، والإعداد من أجل التحرير، وعلى قمة المسارات العمل المسلح". 


وشدد على أن "أولويتنا إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية كقضية تحرر وطني، وعدم التفريط بالحقوق والثوابت الفلسطينية، ونسعى إلى استنهاض المقاومة الشاملة، والاستمرار في تقوية المقاومة وتراكم القوة".


 معركة معقدة

وبيّن أنّ القبة الحديدية لم تعد قادرة على حماية الكيان الصهيوني من صواريخ المقاومة، متحدثا عن "نقلة نوعية في أداء المقاومة ظهرت في عام 2012 بقصف تل أبيب، ثم  ظهرت حماس في حرب عام 2014 مع قوى المقاومة بشكل مختلف، وكانت موجعة ومؤلمة للعدو وفيها كسرت هيبته".


وشدد هنية على أنّ حماس تدير معركة معقدة مع العدو، "وكل معركة تخضع لتقييم أين أصبنا وأين أخطأنا"، لافتا إلى أنّ المقاومة في فلسطين تعمل على الأرض الفلسطينية ضد العدو الصهيوني، ولا تخوض حربا بالوكالة عن أحد، "ندير مقاومتنا بقرارنا، والدعم لنا غير مشروط، ولا أحد يفرض علينا أن يعطي بمقابل". 

 

 منفتحون على الجميع

وحول العلاقة مع إيران، لفت هنية إلى أنّ "إيران تدعم المقاومة في فلسطين وتدعم حركات المقاومة التي تضعف العدو الصهيوني وتشغله فهو عدو مشترك، والعلاقة مع إيران ليست حديثة وهي ممتدة منذ 30 عاما، ولدينا ممثل في إيران منذ عام 1990".


ورغم ذلك، أكد أنّ الشعب الفلسطيني الذي يواجه عدو الأمة لا يجب إدخاله في أي صراعات طائفية، "ونحن حريصون على ذلك". 

 

وأكد على أن حماس تتبنى استراتيجية الانفتاح على الجميع، "فعلاقتنا مع السعودية كانت تاريخية، وقبل التغيرات في المنطقة كانت تحتضن حماس، وجرى فيها اتفاق مكة"، منوها إلى أنّ التغيير السياسي جرى من طرف الإخوة في المملكة العربية السعودية، واعتقلت ممثل الحركة الأخ محمد الخضري. 


وتحدث عن العلاقة مع سوريا ومصر قائلا: "سوريا شكلت غطاء سياسيًّا لحماس، ووفرت لنا الدعم المالي، والعلاقة مع مصر مستقرة وجيدة، ومع تبدل الرؤساء والحكومات فيها ظلت حماس حريصة على العلاقات معها، فهي دولة وازنة ذات ارتباط تاريخي بفلسطين".


وأضاف: "علاقتنا مع مصر مستقرة، وهي تتابع ملف المصالحة، ومفاوضات تبادل الأسرى، وموضوع غزة والحصار وإعادة الإعمار، ونطمح إلى أن يكون لمصر دور أكبر مع حماس". 


لكنه استدرك قائلا: "شعبنا بحاجة إلى دعم من أي دولة عربية وأي دعم عالمي، فنحن شعب تحت الاحتلال، وعلينا إعادة حيوية العلاقة مع الكل العربي والإسلامي الذي يدعم المقاومة ويعارض الاحتلال". 


 حماس قوية ومتماسكة

وحول أوضاع حماس الداخلية قال: "ليس في حماس تيارات، ولديها ثوابت واسترايتيجة وهوية وهذه محل إجماع في الداخل والخارج وكل دوائر الحركة"، وقال: "حين تمضي حماس بالقرار المؤسسي الجميع يلتزم به ولا يخرج عنه". 

 

وفيما يتعلق بالقرار البريطاني ضد حماس، قال هنية: "هذا خطيئة تضيفها بريطانيا إلى الخطيئة الكبرى "وعد بلفور" بتصنيف حركات المقاومة إرهابية، القرار البريطاني جاء بإملاءات صهيونية على الحكومة البريطانية، وبغطاء أمريكي". 


 المسار السياسي الداخلي

وفي المسار السياسي الداخلي، طالب هنية بإعادة ترتيب منظمة التحرير، والاتفاق على برنامج سياسي وفق القاسم المشترك، مؤكدا أن حركته توافق على إقامة دولة على حدود عام 1967، بشرط عدم الاعتراف بالكيان الصهيوني، وعدم التنازل عن أي شبر من أراضي عام 1948. 

 

وقال: "يجب الاتفاق على استراتيجية نضالية، وأن يكون اتخاذ القرار الفلسطيني محل اتفاق، ومستعدون أن نحفر في الصخر من أجل الوحدة الوطنية". 

 

 حق العودة والأسرى

وعن حق عودة اللاجئين، قال: "لا عودة عن حق العودة، ولا أي دولة أو حزب يملك التنازل عن حق العودة".


وفي شأن الأسرى، أكد أن "تحرير الأسرى على رأس أولويات حماس، وعلى رأسهم الأسرى الستة".


وقال: "كتائب القسام تحتفظ بـ4 جنود أسرى في داخل غزة، وإذا لم يقتنع الاحتلال بالتوصل لصفقة، فإن حماس والقسام ستجبرها وتزيد الغلة عبر أذرعها الممتدة في كل مكان".



عاجل

  • {{ n.title }}