اعتقال 20 من حراس الأقصى في 2021.. وانتهاكات بالجُملة بحقهم

في إطار استهداف المسجد الأقصى المبارك، وتمكين المستوطنين من اقتحامه، شهد عام 2021 منذ بدايته حتى نهايته، اعتداءات وتضييقات إسرائيلية متواصلة بحقّ حراس المسجد الأقصى وموظفي دائرة الأوقاف الإسلامية.

وبرزت اعتداءات الاحتلال بحقّ حراس الأقصى وموظفيه من خلال منعهم من التصدي للمُقتحمين، وإجبارهم على الابتعاد عنهم خلال جولاتهم الاستفزازية.

انتهاكات بالجملة
كما استهدف الاحتلال الحراس والموظفين من خلال الاعتقالات من مكان عملهم، واستدعائهم للتحقيق، ومداهمة منازلهم، وإبعادهم عن المسجد الأقصى لفتراتٍ تراوحت ما بين أسبوع إلى ستة شهور.

واعتقلت قوات الاحتلال على مدار العام أكثر من 20 حارساً من حراس الأقصى، وأبعدتهم عن المسجد الأقصى لفتراتٍ متفاوتة، فيما أُصيب أكثر من 15 حارساً بالرصاص المطاطي، أثناء اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى، في العشر الأواخر من شهر رمضان الأخير.

وهدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي، في شهر فبراير - شباط الماضي بناية سكنية من طابقين تضم أربع شقق سكنية تعود لحارس الأقصى فادي عليان، والذي يواجه حتى اليوم سلسلة من المحاكم والإجراءات التعسفية بحقه وبحق عائلته التي باتت تبات في العراء بعد هدم منزلهم.

وخلال هذا العام، تعرّض موظفو لجنة الإعمار لمضايقاتٍ مستمرة أثناء صيانتهم المسجد الأقصى المبارك.

اقتحامات المستوطنين

واستهدف الاحتلال الجهة الشرقية من المسجد الأقصى، وسمح للمستوطنين بأداء الصلوات والطقوس فيها، عدا عن قرار محكمة الاحتلال التي أعلنت السماح بأداء صلواتهم الصامتة، واقتحام المسجد الأقصى.

وتعرض المسجد الأقصى لانتهاكات عدة خلال عام 2021، سواءً أثناء الاقتحامات اليومية التي نفذتها جماعات المستوطنين بحماية مشددة من قوات الاحتلال، أو ما حصل في شهر رمضان المبارك من اعتداءات واقتحامات شنّتها القوات الخاصة.

وخلال الاقتحام الذي نفذه الاحتلال أواخر شهر رمضان، سُجل في صفوف المصلين أكثر من 800 إصابة، كان معظمها في الرأس والوجه، وكان هناك إصابات خطيرة بالرصاص المطاطي، والاختناق جراء إطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع.

أما عدد المقتحمين للمسجد الأقصى المبارك من بداية العام، فقد بلغ 34 ألفًا و562 مستوطنًا مقارنةً مع 19 ألفاً عام 2020 وقرابة 30 ألفا في عام 2019.

وخلال الاقتحامات، كان المستوطنون يؤدون صلوات تلمودية، ويرفعون علم الاحتلال، وينفخون في البوق.

ومن أبرز الانتهاكات بحق الأقصى خلال عام 2021م، إجراء الاحتلال مسح ضوئي لساحات الأقصى لم يُعرف الهدف منها حتى اللحظة، وإغلاق أبوابه باستمرار، ومنع المصلين من الدخول أو الخروج إليه.



عاجل

  • {{ n.title }}