الإفراج عن الأسير عاصم اشتية من بلدة تل

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن الأسير عاصم اشتية من بلدة تل قضاء نابلس بعد اعتقال إداري لمدة ٨ أشهر.


وكانت قوات الاحتلال قد أعادت اعتقال الأسير المحرر والطالب الجامعي "اشتية" بتاريخ 2/3/2021 بعد مداهمة منزل عائلته، ونقلته إلى التحقيق في مركز بتاح تكفا، رغم أنه كان مصابا بفيروس "كورونا" قبل 10 ايام من اعتقاله من مكان حجره في نابلس، وكان في حينها ما زال يُعاني من مضاعفات الإصابة.


وبتاريخ 17/3/2021 أصدرت محكمة الاحتلال في سالم قرار اعتقال اداري لمدة 6 شهور بحق الأسير المحرر المعاد اعتقاله "عاصم جميل اشتية" (27عاماً) من مدينة نابلس، تم تخفيضها لـ4 شهور.


وجددت محكمة الاحتلال الإسرائيلي، بتاريخ ٩ أغسطس الماضي، الاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر بحق الأسير اشتية. 


واشتيه طالب هندسة حاسوب في جامعة النجاح الوطنية وأحد نشطاء الكتلة الإسلامية في الجامعة، وهو أسير سابق كان اعتقل عدة مرات وأمضى ما عدة أعوام في سجون الاحتلال، الأمر الذي اخر تخرجه من الجامعة لسنوات وكذلك معتقل سياسي سابق.


وشهد العام الجاري 2021م، استهدافا واسعا للحركة الطلابية في الضفة الغربية، وعمد الاحتلال لاعتقال العديد من طلبة الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة، في محاولة منه لتحجيم دورها الفاعل في الساحة الفلسطينية والقضايا الوطنية.


ورغم تعدد الأساليب واختلاف طرق الملاحقة والتهديد، إلا أن الاستهداف العدائي الذي يقوم به الاحتلال في مواجهة أبناء الكتلة الإسلامية يعكس إداركه لأهمية دورها وتأثيرها في الواقع الطلابي والاجتماعي والسياسي الفلسطيني، بما تملكه من كوادر وإمكانيات أثبتت أنها عصية على الكسر.



عاجل

  • {{ n.title }}