جبارين: الحراك الشعبي له أثر بالغ الأهمية في نصرة الأسرى

أكد مسؤول مكتب الشهداء والجرحى والأسرى في حركة حماس، زاهر جبارين، اليوم الجمعة، أهمية الحراك الشعبي الفلسطيني والعالمي المساند للأسيرات والأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.


وشدد جبارين على أن هذا الحراك له أثر بالغ في انتصار الأسرى في معركتهم ضد إدارة سجون الاحتلال، التي تمارس إجراءات قمعية بحقهم منذ أيام.


وحث جماهير شعبنا على الخروج عن بكرة أبيهم والمشاركة الواسعة في المسيرات والفعاليات المساندة للأسرى في كافة أماكن تواجدهم.


وأكد أن قضية الأسرى قضية جامعة لكل شعبنا بفصائله وقواه المختلفة، مضيفا أن شعبنا لن يترك الأسرى لوحدهم داخل السجون، بل ستخرج المعركة إلى خارجها.


ولفت الانتباه إلى أن إدارة سجون الاحتلال تحاول ذر الرماد بالعيون وكأن المشكلة انتهت بإعادة الأسيرات المعزولات وبعض الإنجازات التي سحبتها. 


واستدرك جبارين قائلا، إن شعبنا لديه من الخبرة النضالية الممتدة على مدار سبعة عقود من عمر الاحتلال الإسرائيلي "الذي سوف يزول عن أبناء شعبنا وأمتنا".


وشهدت قرى وبلدات عدة بالضفة الغربية اليوم، مسيرات ومواجهات مع قوات الاحتلال، ضمن فعاليات يوم الغضب العارم، نصرة للأسيرات والأسرى في مواجهة حملة الاحتلال القمعية بحقهم.


وأمس أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الشيخ صالح العاروري، أن الأسرى خط أحمر وأكثر القضايا قدسية وحساسية لشعبنا.


وأضاف العاروري، خلال لقاء عبر قناة الأقصى الفضائية: "نقلنا رسالة واضحة جدا وقاسية للاحتلال أن الضغط على الأسيرات والأسرى قد يفجر الوضع ونجد أنفسنا وسط صراع مفتوح ومكشوف على كل الصعد".



عاجل

  • {{ n.title }}