منظمة حقوقية تطالب بالتحقيق الجنائي ومحاكمة المتورطين في استشهاد اللداوي

دعت منظمة حقوقية، مساء اليوم الأربعاء، إلى فتح تحقيق جنائي ومحاكمة المتورطين باستشهاد الشاب أمير اللداوي من مخيم عقبة جبر في أريحا، بعد ملاحقة أجهزة السلطة الأمنية مركبة خلال استقبال أسير محرر.


وقالت مجموعة "محامون من أجل العدالة"، إن جريمة استشهاد الشاب اللداوي، محصلة لغياب المساءلة وانتشار ثقافة القمع والترهيب الذي تمارسه أجهزة السلطة التنفيذية ضد الشارع.


وأشارت إلى أنه فقد حياته نتيجة ملاحقة أجهزة السلطة غير المبررة لشبان شاركوا في استقبال الأسير المحرر شاكر عمارة في أريحا قبل أيام.


موقف حازم وصريح

من جانبه، قال الأسير المحرر سائد أبو البهاء، إن ملاحقة أجهزة السلطة مواكب الأسرى والاعتداء عليها والتي أدت إلى جريمة بشعة بقتل الشاب اللداوي "لا يمكن وصفها إلا بأنها تصرفات غير مسؤولة".


وأضاف أبو البهاء، أن مثل هذه الأفعال "تعمل على حرف بوصلة شعبنا الفلسطيني عن مشروعه الأساس في مقاومة الاحتلال".


 وشدد على أن من يتجرأ على تجاوز الدم الفلسطيني لا يمكن أن ينسب لأي قوات وطنية.


كما دعا حركة فتح أن تتخذ موقفا حازما وصريحا بشأن هذه التصرفات والتجاوزات الخطيرة والتي يقترفها البعض في الأجهزة الأمنية.


وتابع مخاطبا حركة فتح: "أن المراجعة ضرورية، فالحركة الوطنية يجب أن تكون قوية، فلا تكونوا مصدر إضعاف لها عبر تلك الممارسات والتي تنفذ تحت غطاء إرثكم النضالي".



عاجل

  • {{ n.title }}