جبارين : المساس بالأسيرات سيكون له تبعات وارتدادات

أكد مسؤول مكتب الشهداء والأسرى والجرحى في حركة حماس، زاهر جبارين، أن المساس بالأسيرات في سجون الاحتلال سيكون له تبعات وارتدادات.

وقال جبارين في تصريح صحفي، مساء اليوم الجمعة: "نسعى وبشكل حثيث ومتواصل، ونعمل على منع الاحتلال من الاستفراد بالأسرى والأسيرات داخل السجون".

وأضاف "حركة حماس تتابع باهتمام بالغ أوضاع الأسيرات داخل سجون الاحتلال ومحاولة إدارة السجون الاستفراد بهن والاعتداء عليهن ".

وتشهد سجون الاحتلال حالة من الغضب والتوتر الشديد على خلفية الهجمة الممنهجة التي تشنها إدارة السجون ضد الأسيرات وقمعهن منذ أمس.

وحمّلت الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس إدارة سجون الاحتلال مسؤولية ما يجري بحق الأسيرات والأسرى، لافتة إلى أنها تخلي المسؤولية كاملة عن أي عمل ممكن أن يحدث داخل السجون.

وتواجه الأسيرات عمليات تنكيل يومية ممنهجة، ومنها عمليات النقل المتكررة عبر "البوسطة"، عدا عن الظروف الاعتقالية القاسية التي تفرض عليهن، والتي تبدأ منذ لحظة الاعتقال الأولى.

وقوات "النحشون" تُعتبر من أكثر القوات عنفًا، حيث سُجلت العديد من الاعتداءات بحقّ الأسرى خلال عملية نقلهم، تسببت في بعض الحالات بإصابات في صفوف الأسرى.

وعمليات النقل للأسرى هي جزء من عمليات التنكيل الممنهجة التي ترافق الأسير خلال عملية نقله عبر "البوسطة"، والتي يسميها الأسرى بـ"رحلة العذاب".

ويذكر أن عدد الأسيرات في سجون الاحتلال بلغ حتى نهاية تشرين الثاني الماضي 32 أسيرة، يقبعن في سجن "الدامون".

ويواصل الاحتلال منع زيارة الأسيرات منذ أكثر من 3 شهور بحجة عملية نفق الحرية وإصلاح غرفة الزيارة.

واعتدت قوات القمع الإسرائيلية "النحشون"، مساء أمس الخميس، على أسيرة مقدسية، وعزلت الأسيرتين المقدسيتين مرح بكير وشروق دويات وسط حالة من التوتر سادت سجن الدامون.

ودعا إعلام الأسرى لأوسع حملة تضامن مع الأسيرات عبر إطلاق فعالية وطنية ومسيرات شعبية لنصرتهم.




عاجل

  • {{ n.title }}