الفصائل تبارك عملية نابلس البطولية وتؤكد أنها رد طبيعي على جرائم الاحتلال

الضفة الغربية-

باركت فصائل المقاومة الفلسطينية، عملية إطلاق النار البطولية شمال نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وأطلق مقاومون النار، مساء اليوم الخميس، صوب مركبة للمستوطنين نار قرب مستوطنة "خومش" المخلاة شمال نابلس بالضفة الغربية المحتلة، أدت لمقتل مستوطن وإصابة آخرين.

وبدورها باركت حركة حماس العملية البطولية في نابلس ضد جنود جيش الاحتلال ومستوطنيه القتلة، واعتبرت أنها تمثل امتدادا لثورة شعبنا الفلسطيني في كل ساحات الفعل النضالي.

وأكدت الحركة أن "هذه العملية تثبت من جديد أن شعبنا الفلسطيني البطل في الضفة سيواصل نضاله المشروع حتى طرد المحتل من كامل أرضنا الفلسطينية وكنس مستوطنيه".

وأضافت: "روح المقاومة والتضحية العظيمة التي تمتد على طول مدن الضفة الغربية وعرضها، هي الضامن الأكيد لتحقيق النصر لشعبنا، وتجسيد أهدافه بالتحرير والعودة".

ومن جهتها باركت حركة الجهاد الإسلامي العملية البطولية التي نفذها مقاومون أبطال من أبناء شعبنا، وأكدت أنها "جاءت كرد طبيعي على جرائم جنود الاحتلال والمستوطنين التي تجاوزت كل الحدود".

كما وباركت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى عملية استهداف المستوطنين قرب نابلس التي أدت إلى مقتل مستوطن وإصابة آخرين جراء إطلاق النار عليهم قرب مستوطنة "حومش"، وقالت: "هي رد طبيعي ومتوقع من أبطال شعبنا والمقاومة ضد المحتلين".

ومن جانبها، قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين: "نبارك عملية نابلس البطولية، ونؤكد أنها رد طبيعي على جرائم الاحتلال ومستوطنيه المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني وأرضه".

وقالت لجان المقاومة في فلسطين: "نبارك العملية البطولية في نابلس، وهي الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا وأرضنا ومقدساتنا"

وباركت حركة المجاهدين الفلسطينية عملية إطلاق النار البطولية قرب نابلس، وقالت: "نقدر عالياً جهد المنفذين الذين أثبتوا أن العدو الإسرائيلي هو كيان هش وجيش واهي".



عاجل

  • {{ n.title }}