ناشدوا المواطنين بدعمهم ومساندتهم.. أهالي الطور يؤدون صلاة الجمعة الخامسة أمام البناية المهددة بالهدم

القدس المحتلة - 

أدى أهالي بلدة الطور شرقي القدس المحتلة صلاة اليوم الجمعة، أمام البناية السكنية المهددة بالهدم وتهجير 10 عائلات مقدسية من منازلها؛ بحجة عدم الترخيص”.

ونظم الأهالي للجمعة الخامسة على التوالي وقفة تضامنية حملوا فيها اللافتات والعبارات: “التهجير جريمة حرب”، “بلشنا من الصفر ورجعنا تحت الصفر”، “لن نرحل هنا بيتنا”.

 وقالت المواطنة ميسر أبو حلاوة وهي أم لثلاث فتيات إن محكمة الاحتلال رفضت تمديد تجميد أمر الهدم وحددت يوم 14 -12 للبت بالقرار النهائي.

وعبرت أبو حلاوة عن قلقها على مصيرهم، مطالبة بالتضامن معهم وتقوية موقفهم الرافض لقرار الهدم.

من جانبها ناشدت المواطنة رانيا الغوج إحدى سكان البناية الناس بالوقوف معهم أما ما يهددهم من تهجير.

وقالت الغوج : “لم نُخرج الأثاث من المنزل.. لا يوجد مكان ننقله إليه، ولا يوجد لنا منزلاً آخر”.

وأضافت بحرقة وألم: “يوم أمس أُصيب والدي بجلطة؛ عندما علم باحتمالية تنفيذ أمر الهدم بعد 4 أيام، ويمكث الآن بالمستشفى.. لم يستطع تحمل الخبر.. يقول هل ستعيش ابنتي وأولادها وأحفادها في الخيمة؟ الحمدلله”.

يذكر أن بلدية الاحتلال تنوي تشريد نحو 70 مقدسياً معظمهم من الأطفال، بعدما قررت هدم البناية السكنية التي يعيشون فيها منذ عام 2011، في بلدة الطور، وتتكون من 5 طوابق (10 شقق)؛ بحجة البناء غير المرخص.

ومنذ استلامهم قرار الهدم مطلع الشهر الماضي، يُنظم الأهالي الوقفات ويؤدون صلاة الجمعة بشكلٍ مستمر أمام مدخل البناية.



عاجل

  • {{ n.title }}