الاحتلال يسلّم جثمان الشهيد الطفل محمد مطر من بلدة "دير أبو مشعل"

رام الله-

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، جثمان الشهيد الطفل محمد ضامر حريز مطر

وتسلمت سيارة إسعاف جثمان الطفل مطر (16 عاما) بحضور عدد من أفراد عائلته، عند الساعة 3:30 عصرًا، على حاجز نعلين غرب رام الله.

واسـتشهد مطر، من بلدة دير أبو مشعل شمال غرب رام الله، متأثراً بإصابته برصاص قوات الاحتلال بتاريخ 20/8/2020 بالقرب من مدخل القرية.

وجاء استشهاد الفتى مطر بعد إصابته بجروح خطرة خلال مواجهات على مدخل قرية دير أبو مشعل، واعتقاله بعد إصابته دون السماح لطواقم الإسعاف بتقديم خدمات الإسعاف الأولي له.

ونعت حركة حماس في حينه، شهيد فلسطين، وقالت إن تصاعد جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا وتعمدهم سياسة القتل، يؤكد مرة أخرى أن خيار المقاومة هو الأقدر على لجم العدوان وحماية الأرض والإنسان.

وتقدمت الحركة بالتعزية من عائلة الشهيد وأهالي قرية دير أبو مشعل التي تواصل مواجهتها مع الاحتلال والاستيطان، فأبناؤها أقضوا مضاجع المستوطنين بحجارتهم وزجاجاتهم الحارقة على الشوارع الالتفافية، إن هذه البطولة هي التي يراهن عليها لإفشال مخططات الاحتلال ومشروعه الاستيطاني.

وأشارت إلى أن شعبنا الفلسطيني وهو يقدم الشهداء من خيرة أبنائه وشبابه يرسم خارطة الوطن بالدم، وإن طريق الحرية الذي قدم فيه عشرات آلاف الشهداء أرواحهم لن يوقفه المتخاذلون أو المطبعون أو اللاهثون وراء علاقات مشبوهة مع دولة الكيان الغاصب المحتل، فكل أحرار العالم وشعوبها تقف خلف الحق الفلسطيني.

ووفق معطيات فلسطينية، تحتجز سلطات الاحتلال في ثلاجاتها ومقابر الأرقام نحو 88 جثمان شهيد منذ اندلاع انتفاضة القدس عام 2015.

وتشير المعطيات إلى احتجاز جثامين حوالي (253) شهيدًا في "مقابر الأرقام"، أقدمهم أنيس دولة أحد القادة العسكريين في القوات المسلحة الثورية، والمحتجز منذ العام 1980.

وترفض سلطات الاحتلال الاعتراف بمصير (68) مفقوداً، أو الكشف عن أماكن وجودهم.



عاجل

  • {{ n.title }}