وسط تواصل الدعوات لاقتحامه.. عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى

القدس المحتلة:

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال.

وأفادت مصادر مقدسية أن 194 مستوطنا اقتحموا باحات المسجد الأقصى، عبر باب المغاربة على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، تركزت في المنطقة الشرقية للمسجد.

ومن بين المقتحمين 154 مستوطنا اقتحموا باحات الأقصى في الفترة الصباحية للاقتحامات اليومية، و40 مستوطنا آخرا اقتحموا باحات المسجد في الفترة المسائية.

وأطلقت جماعات "الهيكل المزعوم" دعوات لاقتحام باحات المسجد الأقصى، وسط فرض الاقتحامات على المدارس الدينية المتطرفة التي تعمد إلى جعل الاقتحام جزء من العملية الدينية التوراتية.

وتأتي هذه الدعوات برعاية المتطرف "موشيه فيجلن"، صاحب سجل الاعتداءات المتكررة على الأقصى والمرابطين.

ففي الوقت الذي يمنع فيه المسلمون من إعمار المسجد الأقصى المبارك ويبعد المقدسيون وينكل بهم لمنعهم من الرباط في مسجدهم، دعا العديد من أعضاء لجنة التربية والتعليم في الكنيست، إلى إدراج المسجد كموقع إلزامي على جدول رحلات المدارس التابعة للاحتلال.

ويستهدف القرار بالأساس المدارس اليهودية، حيث تمنع سلطات الاحتلال المدارس العربية من تسيير رحلات إلى الأقصى.

 وحذر رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد، ناصر الهدمي، من خطورة المخطط الإسرائيلي الجديد، قائلا: "إن هذا الأمر يجعل من المسجد الأقصى حديقة عامة تتم اقتحامه وتدنيسه من قبل طلاب المدارس اليهودية والسائحين".

ومؤخرا، حذّر خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، من أن المسجد المبارك لا زالت تحدق به مخاطر متعددة بفعل إجراءات الاحتلال وقراراته القضائية.

وقال الشيخ صبري خلال خطبة الجمعة في المسجد الأقصى، إن مسرى النبي محمد، ما زالت تحدق به مخاطر متعددة، ومنها سماح محكمة الاحتلال للمستوطنين بأداء صلوات تلمودية صامتة في رحاب المسجد.

ورصد التقرير الشهري لحركة حماس مواصلة المستوطنين اقتحام وتدنيس المسجد الأقصى المبارك خلال شهر تشرين أول أكتوبر الماضي.

وبحسب التقرير، فقد بلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا الأقصى الشهر الماضي (2227) مستوطنا، فيما بلغ عدد حالات الإبعاد عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى (9) مواطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}