الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري للأسير شجاع درويش

 جددت سلطات الاحتلال الاعتقال الإداري بحق الأسير شجاع درويش (37 عاماً) من بلدة بيرزيت شمال رام الله لمدة 6 أشهر.

 واعتقل درويش وهو أسير محرر في 19-5-2021 عقب اقتحام منزله في بلدة بيرزيت، وتفتيشه والعبث بمحتوياته.

 وجاء اعتقال درويش ضمن حملة اعتقالات واسعة استهدفت أنصار ونشطاء حركة حماس وطالت يومها 22 مواطنا من الضفة.

 وسبق أن تعرض شجاع درويش للاعتقال عدة مرات من قبل الاحتلال في أعوام 2020 و2017 و2014 و2012.

كما أمضى عدة سنوات في السجون وتعمدت قوات خلال اعتقاله في 19 كانون ثاني 2017 تكسير باب منزله وتفتيشه بطريقة وحشية، وجره من سريره ومصادرة اللابتوب الخاص بزوجته.

 وعادة ما يتم استجوابه في مراكز التحقيق الإسرائيلية على خلفية انتمائه لحماس وبادعاء أنه يشكل خطرا على أمن دولة الاحتلال.

يشار إلى أن الأسير شجاع درويش معتقل سياسي سابق وتعرّض للاعتقال من قبل أمن السلطة عدة مرات.

واعتقله جهاز المخابرات التابع للسلطة عام 2014 بعد أسبوع فقط من الإفراج عنه من سجون الاحتلال التي أمضى فيها 22 شهراً في حينه.



عاجل

  • {{ n.title }}