الاحتلال يقرر تسليم جثمان الشهيدة إسراء خزيمية

 قررت سلطات الاحتلال تسليم جثمان الشهيدة إسراء خزيمية من بلدة قباطية جنوب جنين شمال الضفة الغربية، مساء اليوم الجمعة بعد أسابيع على احتجازه.

 وبحسب المصادر الفلسطينية فإن تسليم جثمان الشهيدة سيكون عصر اليوم على حاجز سالم العسكري قرب مدينة جنين.

 وكانت خزيمية استشهدت في 30 سبتمبر الماضي في مدينة القدس المحتلة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد محاولتها تنفيذ عملية طعن عند باب السلسة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وإسراء أم لأربعة أطفال أكبرهم عمره (10 سنوات)، وهم: تولين، وعامر، وورد، وتيم، أصبحوا الآن أيتاماً بعد أن قتل الاحتلال والدتهم.

وكانت إسراء طالبة متفوقة بالجامعة، وخاصة مساق الحركة الأسيرة، وهي كاتبة مهتمة بالشؤون الوطنية وقضايا الأسرى والشهداء.

وجاءت حادثة استشهاد خزيمية آنذاك بعد ساعات قليلة من استشهاد الشاب علاء زيود خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في بلدة برقين غرب جنين.

وبحسب معطيات فلسطينية، فإن قوات الاحتلال احتجزت منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015 جثامين أكثر من (250) فلسطينياً استشهدوا أو أعدموا ميدانياً برصاص قوات الاحتلال، وأفرجت عن غالبيتهم لاحقا.



عاجل

  • {{ n.title }}