محمد حمادة: عملية القدس تأكيد على استمرار نبض المقاومة في وعي شعبنا

أشاد الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس، محمد حمادة، ببطولة الشهيد عمر أبو عصب منفّذ عملية الطعن في البلدة القديمة، مساء اليوم، التي خلّفت جريحين في صفوف قوات الاحتلال.

وأكد حمادة أن العملية جاءت "لتؤكد استمرار نبض المقاومة في وعي شعبنا، وأنه لن يُسلّم بوجود الاحتلال ولا بممارساته".

ووجه حمادة التحية والفخار للبطل أبو عصب "وهو ينتفض في وجه ممارسات الاحتلال التهويدية الإجرامية بحق القدس وكل ما فيها من الإنسان إلى الشجر والحجر".

ونوه إلى أن الشهيد اختار باب الساهرة القريب من المقبرة اليوسفية لينفذ عمليته "ليقول الاحتلال إن للقدس حماة ورجال وإنها خط أحمر وجذوة المقاومة لن تنطفئ".

وتابع حمادة: "يتقدم عمر ابن قرية العيسوية التي لا تعرف الهدوء في وجه الاحتلال ولسان حاله لكل شعبه أن بوصلتنا هي القدس، وعدونا هو الاحتلال، فلا يتوجه السلاح إلا إليه وفي وجهه".

وشدد الناطق باسم حماس عن مدينة القدس، على أن "مقاومة الشعب الفلسطيني مستمرة ولن يثني شعبنا تنكيل الاحتلال بحق أهالي الشهداء".

ولفت الانتباه إلى أن "القدس تتعرض لمجزرة على صعيد تهجير المقدسيين وإجراءات يومية ضد السكان".

وقال: "إن الاحتلال يعلم جيدا أن مخططاته ضد المدينة المقدسة لن تثني شعبنا عن مقاومته"، عادّا أن "الصورة الرائعة التي يظهرها المقدسيون، دليلا على الثبات ضد المعاناة".

وتابع: "المقدسيون يقولون إنهم صامدون وثابتون على مواقفهم وبالتالي يحتاجون إلى دعمهم والوقوف بجانبهم".

ومساء اليوم، نفذ الفتى عمر أبو عصب (16 عاما) عملية طعن في البلدة القديمة أسفرت عن إصابة جنديين من قوات الاحتلال بجروح.

وأفادت القناة 12 العبرية أن أحد الجنود أصيب بعملية الطعن في ساقه ورأسه بعدة طعنات والآخر أصيب في رأسه.

وأضافت أن الجنديين يعملان في ما تسمى قوات "حرس الحدود" وتعرضا للطعن في طريق الواد بالبلدة القديمة بالقدس قرب مقر جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية.

وزفّت حركة المقاومة الإسلامية حماس شهيدها أبو عصب، مؤكدة أنه "قدّم نموذجًا فريدًا في الإقدام والشجاعة".

وأكدت حماس أن شعبنا الفلسطيني لن يترك الاحتلال يعيث في قدسنا فسادًا وتدنيسًا للمسجد الأقصى المبارك، وهدمًا للبيوت، وتهجيرًا لأهلنا في أحياء سلوان والشيخ جرّاح، دون رد على جرائمه.



عاجل

  • {{ n.title }}