القيادي جبارين: نعد ملفات قانونية لتجريم الاحتلال وأفعاله بحق الأسرى

 أكد مسؤول مكتب الأسرى والشهداء والجرحى في حركة حماس الأسير المحرر زاهر جبارين أن الحركة تعد لملف قانوني كامل لتجريم الاحتلال وانتهاكاته بحق الأسرى الفلسطينيين.

وقال خلال لقاء عبر فضائية الأقصى تعقيبا على ما كشفه برنامج "ما خفي أعظم" الذي عرضته شاشة قناة الجزيرة مساء الجمعة من انتهاكات وحشية بحق الأسرى؛ إن البرنامج أظهر الصورة البشعة للاحتلال؛ وإن كل بيت فلسطيني يعرف كل ما يفعله الاحتلال من جرائم.

وأوضح أن الجهد الذي سيبذل الآن هو الترويج للصور البشعة التي خرجت في برنامج ما خفي أعظم لفضح جرائم الاحتلال، مؤكدا أن الحركة تعد ملفات قانونية لتجريمه أمام الهيئات الحقوقية الدولية.

وأضاف:" لدى المقاومة مئات الأسماء لضباط إدارة السجون ممن ارتكبوا جرائم بحق الأسرى".

بدوره أكد القيادي في حركة حماس عبد الحكيم حنيني تعليقا عما كشفه برنامج ما خفي أعظم؛ إن اليقين يزداد أن المحتل سيبقى كعادته في ممارساته الإجرامية بحق الأسرى الأبطال.

وأوضح في لقاء صحفي عبر شاشة قناة الجزيرة أن تلك الممارسات الوحشية عاشها وشاهدها في سجون الاحتلال، مضيفا:" ما رأيتموه الليلة في البرنامج هو غيض من فيض، ففي إحدى المرات تعرض الأسرى للقمع في سجن جلبوع وجردهم السجانون من ملابسهم كاملة حتى باتوا كأسرى سجن أبو غريب في العراق".

وأشار إلى أن الاحتلال لا يوقف جرائمه سواء كان الأسير في التحقيق أو في أقسام السجن؛ وأن من يقوم بالقمع ضد الأسرى يكافأ على جرائمه ولا عقوبة لهم ولا يكترثون لفتح تحقيق معهم.

أما مدير مكتب إعلام الأسرى أ. ناهد الفاخوري فأكد أن جرائم الاحتلال التي كشف عنها "برنامج ما خفي أعظم" ما هي إلا جزء قليل مما يتعرض له الأسرى داخل السجون.

وأضاف:" ما كشف عنه اليوم بالصوت والصورة بحق الأسرى يستوجب تشكيل لجان تحقيق دولية للوقوف على حجم الجرائم والانتهاكات التي تُخالف كل الأعراف والقوانين الدولية ومحاسبة مرتكبيها".

وأوضح أنه بعد الذي تمت مشاهدته في "ما خفي أعظم" يجب ألا يفلت قادة الإجرام الصهيوني من العقاب وعلى كل الهيئات والمؤسسات الحقوقية ملاحقتهم حتى تقديمهم للعدالة.



عاجل

  • {{ n.title }}