مسيرة وإرباك ليلي في الخليل اسنادًا للأسرى المضربين

الخليل-

اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، على المدخل الشمالي لمدينة الخليل، عقب مسيرة داعمة للأسرى المضربين عن الطعام بسجون الاحتلال.

وجابت المسيرة بدعوة من حركة حماس والقوى الوطنية في الخليل، عددا من شوارع المدينة دعما للأسرى المضربين وفي مقدمتهم مقداد القواسمي الذي يعاني من ظروف صحية خطيرة.

وتوجهت المسيرة نحو المدخل الشمالي للخليل، واندلعت على إثرها مواجهات أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط صوب المشاركين.

ونظم المشاركون في المسيرة فعاليات إرباك ليلي أحرقوا خلالها الإطارات المطاطية وألقوا الزجاجات الحارقة صوب قوات الاحتلال.

كانت قد أقيمت اليوم على دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل صلاة الجمعة بدعوة من القوى الوطنية والإسلامية ضمن فعاليات جمعة أصحاب الهمم اسناداً للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

فيما شارك الآلاف من أهالي المدينة فجر اليوم الجمعة بصلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي تحت عنوان جمعة أصحاب الهمم إسنادا للأسرى المضربين عن الطعام.

كانت القوى الوطنية والإسلامية في مدينة الخليل دعت أمس أهالي المدينة للمشاركة بفعاليات جمعة أصحاب الهمم والتي شملت صلاة الفجر والجمعة في منطقة دوار بن رشد ومسيرة حاشدة بعد صلاة المغرب وصولا إلى فعاليات الإرباك الليلي على الشوارع الالتفافية.

ويواصل 6 أسرى إضرابهم المفتوح عن الطّعام، رفضا لاعتقالهم الإداري في سجون الاحتلال.

والأسرى  هم كايد الفسفوس مضرب منذ (115) يوماً، ومقداد القواسمي المضرب منذ (108 ) يوما، وعلاء الأعرج مضرب منذ (90) يوماً، وهشام أبو هواش مضرب منذ (81) يوماً، وعيّاد الهريمي مضرب منذ (46) يوماً، ولؤي الأشقر مضرب منذ (28) يوما.

وشهدت عدة مناطق في الضفة الغربية فعاليات إرباك ليلي خلال الأيام الماضية، أبرزها جبل صبيح بنابلس وجبل العالم في نعلين والمدخل الشمال لمدينة البيرة برام الله، ومدخل مخيم الفوار والمدخل الشمالي لمدينة دورا جنوبي الخليل.



عاجل

  • {{ n.title }}