المحرر القبيسي يدعو لهبات مستمرة لأجل الأسرى المضربين

 دعا الأسير المحرر مجدي القبيسي من بلدة عبوين قضاء رام الله والذي نال حريته بعد 19 عاما في الأسر لهبات جماهيرية مستمرة لأجل الأسرى في سجون الاحتلال وخاصة المضربين عن الطعام.

وقال القبيسي:" فلتخرج الجماهير لأجل الأسرى، فهم الآن بحاجة لنصرة حقيقية من الشعب الفلسطيني".

وأضاف:" هبوا لأجل الأسرى المضربين عن الطعام، فالتضامن حق مشروع للشعب الفلسطيني".

وعبر القبيسي عن أسفه من التقصير في التضامن مع الأسرى المضربين، داعياً الشعب للتكاتف مع الأسرى الذين يستحقون النصرة والحرية.

وأوضح أن الأسرى يصعب وصف وضعهم، فالجوع أكل شحومهم ولحومهم ولم يبق الا عظامهم.

وقال القبيسي:" إخواننا يموتون ببطء وفي أي لحظة قد نسمع خبر استشهادهم".

وأشار الى أن الأسرى المرضى في سجن الرملة يتجرعون الألم وخاصة أصحاب الأمراض المزمنة ومرضى السرطان الذين يحتاجون الى عناية مركزة.

وأكد أن الأسرى يريدون الحرية قبل أن ينهوا أحكامهم خاصة وأن الكثير منهم أمضوا أكثر من 20 عاما في سجون الاحتلال.

وطالب القبيسي السلطة بوقف التنسيق الأمني والعمل على الافراج عن الاسرى ذوي الاحكام العادية.

ونبه الى أن الحرية لا تقدر بثمن وأنه غير نادم على 19 عاماً قضاها في سبيل الله.

كما عبر عن فرحته بحفاوة الاستقبال في قرية عبوين برام الله التي رفع بها رأسه وأثلجت صدره وأنسته ألم سنوات السجن.

وخلال اعتقاله حفظ الأسير القبيسي القرآن وكتب القصائد التي سجلت أناشيد وطنية رددها آلاف المواطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}