تنتهي مهلة الترشح في الانتخابات المحلية يوم الخميس

كتب الأستاذ أبو العز ياسين:

تنتهي مهلة الترشح في الانتخابات المحلية يوم الخميس.

البعض سلبي ويقول لن يتغير شيء والعشائرية هي التي تتحكم  ولا فائدة وما شابه.

هل تتوقع لمن أراد الإصلاح أن تكون الطريق ممهدة أمامه؟ هل كانت الطريق ممهدة أمام الأنبياء والرسل عليهم السلام وغيرهم من المصلحين على مدار التاريخ؟

نعم هي مجرد انتخابات محلية وليست حرب تحرير فلسطين لكن من هنا يبدأ التحرير، عندما تحتك مع الناس وتتلمس قضاياهم اليومية البسيطة، عندما تساهم بإصلاح الحفرة في مدخل البلد فمن هذه الحفرة تكون بداية التحرير.

مشكلة أكثر الإسلاميين اعتقادهم أن مهمتهم هي خوض المعارك الكبرى فقط، ولا يدركون أن المعارك الصغيرة هي التي تقود للانتصارات الكبرى.

كونوا مع الناس وأشعروهم بأنكم تحاولون، ليس ضروريًا أن تفوزوا المهم أن يعرف الناس أنكم حاولتم التغيير، حاولتم تغيير العقلية العشائرية البائسة التي تفرض على الناس انتخاب أقاربهم حتى لو كانوا فاشلين ولا يصلحون، وحاولتم تقديم مشاريع ونماذج جديدة في العمل.

رغم سلطة أوسلو غيركم حاول ونجح وأنتم أيضًا تستطيعون النجاح، شكلوا قوائم تعبر عن أوسع طيف شعبي ممكن، ولا تتركوا الانتخابات لفتح وللعشائر ولا تتركوها تنتج نفس الفشل، وحتى لو نجحتم بمقعد واحد فقط فهذا إنجاز فكما قلت سابقًا المهم أن تشعروا الناس أنكم معهم وأنكم تحاولون.

صدقوني تعبيد مدخل القرية أو محاولة تقديم مشاريع جديدة أو مجرد إشعار الناس أنكم تهتمون بقضاياهم البسيطة يخدم الدعوة والحركة أكثر بمليون مرة من مناقشة المجدلاني وموفق مطر وجمال نزال وغيرهم من المهرجين وأهم من الرد على شبهات نوال السعداوي ومحمد شحرور ومن شابه.

أخبروني عن بلدٍ واحد دخل الإسلام من خلال النقاش والجدل والتنظير؟ كلها دخلها الإسلام إما عن طريق الفتوحات أو عن طريق التجار والمعاملة كانت العامل الحاسم في الحالتين، وأنتم لن توصلوا دعوتكم ما دمتم بعيدين عن التعامل مع الناس ولهذا تحاول السلطة إبعادكم عن ساحة التعامل ولهذا يجب أن تصروا على البقاء فيها وأن تتشبثوا بها بالنواجذ.

الله سبحانه وتعالى أرسل للبشر بشرًا مثلهم يحملون الرسالة ولم يرسل لهم ملائكة، أرسل لهم بشرًا يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق، فمن أراد أن يقتدي بالرسل عليهم السلام فليمشِ في الأسواق وليتلمس مشاكل الناس وليستمع لهمومهم، ولا يقتصر هذا على موسم الانتخابات بل في كل وقت.



عاجل

  • {{ n.title }}