الاحتلال يعتقل مقدسيا من منطقة باب العامود

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، شابًا من بلدة الطور أثناء تواجده في منطقة باب العامود، فيما استمرت الإجراءات المشددة التي استهدفت القادمين للصلاة في المسجد الأقصى.

وقالت مصادر محلية، إن الاحتلال اعتقل الشاب عمر معمر أبو الهوى، من بلدة الطور أثناء تواجده في منطقة باب العامود.

وشهدت مدينة القدس اليوم إجراءات أمنية مشددة تمثلت بإقامة حواجز على مداخل البلدة القديمة واعترضت زوار المدينة المقدسة من سكان الضفة الغربية ومنعتهم من دخول المسجد الاقصى.

ورصدت تقارير مقدسية اعتقال قوات الاحتلال نحو ١٩٠٠ مواطن من القدس في النصف الأول من العام الجاري.

 وبحسب التقارير فقد تركزت الاعتقالات خلال وفي أعقاب هبة باب العامود ومعركة سيف القدس التي خاضتها المقاومة في غزة مع الاحتلال.

 وقال نادي الأسير إن الاعتقالات استهدفت بشكل واسع الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ 18 عاماً، بهدف كسر إرادتهم وثنيهم عن التصدي للاحتلال.

 وإلى جانب هذه الاعتقالات يواجه 53 مقدسيا أحكاما بالسجن تزيد عن 25 عاما، في حين تصل مدة محكومية بعضهم لمئات السنين، كما أمضى ثمانية أسرى مقدسيين أكثر من عشرين عاما داخل السجون حتى الآن.

 ويتوزع الأسرى المقدسيون على معظم السجون، لكنهم يتركزون في سجون النقب ومجدو وجلبوع، في حين تقبع الأسيرات في سجني الدامون والشارون، وعدد من القاصرين يقبعون في سجن أوفك مع الجنائيين.

 وشهدت محاكم الاحتلال في الآونة الأخيرة تصعيدا ملحوظا في الأحكام الصادرة بحق القاصرين المتهمين بإلقاء الحجارة.



عاجل

  • {{ n.title }}