خلال حفل تأبين في رام الله وغزة.. تأكيد شعبي وفصائلي على ضرورة تحقيق العدالة لنزار بنات

فلسطين_ نظمت الحراكات الشعبية والقوى الوطنية والقوائم المستقلة، حفل تأبين المعارض السياسي نزار بنات الذي اغتيل على يد عناصر من أجهزة أمن السلطة فجر الخميس 24 حزيران يونيو الماضي.

وأقيم حفل التأبين بتوقيت متزامن مساء اليوم السبت في قاعة البروتستانت بمدينة رام الله وساحة الجندي المجهول بمدينة غزة.

وقال غسان بنات في كلمة خلال حفل تأبين شقيقه نزار إن أقاربه لم يستطيعوا حضور تأبينه لأنهم مطاردين لأجهزة أمن السلطة.

معركة مستمرة

وأكد بنات على أن ما قبل استشهاد نزار ليس كما بعده، مشددا على أن العائلة وأصدقاء نزار وكل أحرار شعبنا الفلسطيني مستمرون في معركتهم وخلفهم الشعب الفلسطيني.

وأضاف بنات: "أشكر الشعب الفلسطيني على وقفته معنا لأن حق نزار وكرامته هو حق كل الشعب".

وأشار غسان بنات إلى أن نزار لم يتم اغتياله لقضية خاصة فهو كان مدافعًا عن حقوق شعبنا، مضيفا: "وأعلنا منذ اللحظة الأولى أن ما يرضي نزار وعائلته هو ما يرضي الشعب الفلسطيني".

ولفت بنات إلى أن ما حدث عبر ثلاثة أشهر من اعتداءات على حرائر شعبنا الفلسطيني وأسراه المحررين ورموز شعبنا الفلسطيني من سحل وضرب واعتداء واعتقال كان أمرا معيبا ومخجلا.

وقال بنات: "لقد جرح والدي مرتين، في الأولى عندما قتل نزار الذي رباه وكبّره وأحسن تربيته وتعليمه وأرسله لوطنه، والثانية والتي ما زالت تتجدد أن من قتله هم بنو جلدتنا".

حتى تحقيق العدالة

وشددت "أم كفاح" زوجة الشهيد نزار بنات على أن الفعاليات ستظل متواصلة في مختلف المناطق داخل وخارج فلسطين، للتضامن مع نزار حتى تحقيق العدالة له.

وقالت أم كفاح: "محاكمة قتلة نزار ستتواصل غدا، لا زلنا نرى ونراقب تفاصيلها، لن نتوقف حتى نحقق العدالة الناجزة والكاملة لنزار".

وقالت قبس بنات نجلة الشهيد نزار:" والدي أكمل طريقه حتى استشهاده ونأمل ألا تترك قضيته ومن الواجب علينا أن نكون كالبنيان المرصوص في وجه الفاسدين".

وأضافت قبس: "رحلت يا أبي باكرًا وكنت أنتظر عودتك لتكون بجانبي في مرحلة الثانوية العامة، لكن عند الله تلتقي الخصوم".

كسرنا الخوف

وبدوره قال عضو التجمع الديمقراطي عمر عساف: "يمضي اليوم أكثر من مئة يوم على استشهاد نزار وكنا نريد أن نقيم تأبينه بعد مرور 40 يومًا، ولكن رفض من لا يريدون أن يسمعوا كلمة حق".

وأضاف عساف: "كسرنا الخوف وإرادة القمع والتعدي على القانون وكسرنا محاولة منعنا من أن يُأبن نزار برام الله".

وأضاف:" نقول لنزار اليوم أنك خلفت وراءك رفاقًا يعرفون ما يريدون ويصرون عليها، فهم يريدون تغييرًا في النظام السياسي الفاسد والمتفرد والمسيطر على السلطة، ويريدون تغييرًا عبر الانتخابات لأنها حق للشعب والعدالة لنزار، ونريد أن يكون فعلًا لا قولًا أن يكون سقف الحريات هو السماء".

وأشار عساف إلى أنهم ماضون في الطريق ويتابعون المحكمة والنضال من أجل الانتخابات وأن يبقى شعبنا حرًا.

من جانبها جددت حركة المقاومة الإسلامية حماس في كلمة لها ألقاها الشيخ حسين أبو كويك رفضها لجريمة اغتيال نزار بنات الذي استشهد في سبيل محاربة الفساد، ومطالبة بمحاكمة عادلة للمجرمين الذين شاركوا في اغتيال نزار بنات.

وأضاف أبو كويك: "نطالب بما كان يطالب به نزار في محاربة الفساد وتحقيق الحرية، والانتخابات حق للشعب الفلسطيني ومن حقنا اختيار من يمثلنا".

وقال: "ستبقى حماس مع كل قوى شعبنا الثائرة ومع أسرانا في كفاحهم، وأسرانا سيرون الحرية قريبًا رغمًا عن الاحتلال.

وطالبت حركة حماس حركة فتح بالعودة لخيار المقاومة والتوحد مع الشعب في مواجهة الاحتلال.

اغتيال بشع

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب إن نزار كان فارسًا من فرسان الكلمة والحرية ومناضلًا في سبيل الحق وقضى مظلومًا على يد عصابة من المجرمين تستروا خلف أقنعتهم لمحاولة إخفاء صوت الحق والعدل في وجه الفساد.

صون الحريات

أما د. مصطفى البرغوثي فقال في كلمة له ممثلًا عن القوى الديمقراطية إن ما جرى مع نزار كان قتلًا مدانًا واغتيالًا بشعًا بكل المعايير.

وأضاف البرغوثي أكثر ما يحتاجه شعبنا هو صون وحماية كرامة أبنائه وبناته وحقهم المشروع في حرية الرأي والتعبير وهو شرط لا غنى عنه لنجاح نضالنا ضد الاحتلال.

وشدد البرغوثي على أن الاعتقالات السياسية لا يجوز التعايش معها وما جرى من قمع المحتجين على الاغتيال، وما تتعرض له عائلته اليوم كان مدانًا ومشينًا.

ولفت إلى أن ما من أمر يخفف ألم فراق نزار إلا محاسبة من أقدموا على هذه الجريمة وخرقوا العرف الفلسطيني بتحريم الدم الفلسطيني واستخدام العنف عند اختلاف الآراء.

وبيّن البرغوثي أن فلسطين تعيش أزمة سياسية عميقة منذ إلغاء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني ويستغلها الاحتلال لتشويه صورة النضال الفلسطيني ومحاولة تعميق الانقسام وتبرير الجرائم الوحشية ضدنا.

اغتيال بعقل صهيوني

فيما أشار علي عنبتاوي، سكرتير اللجنة العربية العليا في الداخل المحتل، إلى أن من قتل نزار أيدي فلسطينية لكن من حركها هو عقل صهيوني، وإن كان بلبوس ولسان عربي.

وأضاف عنبتاوي: يستطيعون أن يعبثوا بسلطتهم، وأن يعبثوا بدولتهم الوهمية، لكن لا أحد يستطيع أن يعبث بهذا الوطن، فهذا الوطن ليس قطاعا خاصا، وأرادوا من اغتيال نزار اغتيال أي صوت عقلي ناقد رافض للفساد والظلم.

واغتالت قوة أمنية مشتركة من أجهزة السلطة المعارض السياسي نزار بنات (49 عاما) بعد ساعات من اعتقاله من أحد منازل عائلته في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية، وتعرضه للتعذيب والتنكيل بشكل وحشي.

واتهمت عائلة بنات السلطة بأنها اغتالته مع سبق الإصرار، حيث اشتهر بمواقفه الجريئة ونقده اللاذع لسياسات السلطة في رام الله والمتنفذين فيها، عبر تدوينات وفيديوهات كان ينشرها على منصات التواصل الاجتماعي

وقوبلت جريمة قتله بتنديد شعبي واسع في الشارع الفلسطيني وسط مطالبات بضرورة محاسبة القتلة وتقديمهم إلى العدالة.



عاجل

  • {{ n.title }}