الاحتلال يصادق على مخطط استيطاني لفصل القدس عن بيت لحم

القدس المحتلة - 

صادقت ما تسمى "لجنة التخطيط المحلية" التابعة لبلدية الاحتلال في القدس، اليوم الأربعاء، على قرار بمصادرة مساحات واسعة من أراضي المواطنين جنوب القدس، لصالح الاستيطان.

وأفادت وسائل إعلام عبرية أن سلطات الاحتلال  تسعى لإقامة مبان عامة، وشق طرق وتنفيذ أعمال بناء في مستوطنة "غفعات همتوس".

وكانت قد صادقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي خلال العام الجاري على بناء أكثر من ألفي وحدة استيطانية بحي "جفعات همتوس" القريب من بيت صفافا شرق مدينة القدس المحتلة، عبر ما يسمى "اللجنة المحلية للتخطيط والبناء".

وكان الاحتلال قد صادق عام 2014، على مخطط لبناء 2400 وحدة استيطانية لصالح المستوطنة المذكورة، وقد تم تجميده حينها من قبل حكومة الاحتلال التي امتنعت عن نشر المناقصة لهذا المخطط، في أعقاب ضغوط دولية.

وتهدف المشاريع الاستيطانية لخنق حي بيت صفافا، ومنع إمكانية وجود تقسيم للمدينة المقدّسة في إطار أي حل سياسي مستقبلي، وكذلك لقطع التواصل الجغرافي بين محافظتي القدس وبيت لحم، وإحكام السيطرة وعزل القدس عن محيطها.

 وشرعت بلدية الاحتلال في القدس منذ بداية العام الجاري بالعمل على خطين متوازيين، يتمثل الأول بتسريع عمليات هدم المنازل الفلسطينية من ناحية، وتسريع عشرات المشاريع لتوسعة المستوطنات في شمال المدنية وجنوبها.

كما وروجت بلدية الاحتلال لخطة استراتيجية لتعزيز مستوطنات "بسغات زئيف" و"رمات شلومو" في شمال المدنية، و"جيلو" و"جفعات همتوس" في جنوب المدينة من ناحية أخرى

 ومنذ احتلال مدينة القدس؛ تهدف سلطات الاحتلال لإحكام السيطرة عليها بهدف تهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة الفلسطينيين اليومية.

وتسعى سلطات الاحتلال بذلك إلى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في القدس؛ حيث وضعت نظاما قهريا يقيد منح تراخيص المباني للفلسطينيين، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد؛ بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية.

وتسعى سلطات الاحتلال إلى تطويق القدس بحزام من المستوطنات، وضم عدد منها لحدود بلدية الاحتلال، ومحاولة إخراج بعض القرى والأحياء التي يقطنها مواطنون فلسطينيون خارج حدود البلدية، لإحداث تغيير في بنية المدينة الديمغرافية والجغرافية.

 وازدادت وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية والقدس المحتلة بعد الإعلان عن صفقة القرن وخطة الضم الإسرائيلي، التي ينفذها الاحتلال بصمت.



عاجل

  • {{ n.title }}