في ذكرى وفاء الأحرار.. المقاومة أمل الأسرى

يمر اليوم ذكرى اعلان التوصل لاتفاق صفقة تبادل الأسرى عام 2011، والتي أطلقت عليها المقاومة صفقة "وفاء الأحرار".

وتحظى الذكرى العاشرة للصفقة اليوم بتفاعل خاص، فيما تتفاعل قضية الأسرى على الأجندة الوطنية، مع تمكن ستة أسرى من الهرب من سجن جلبوع، واضراب الأسرى المعتقلين إداريا في سجون الاحتلال.

وتم الإعلان عن التوصل لاتفاق صفقة التبادل في 11 من أكتوبر عام 2011 بوساطة مصرية، وفي18 من ذات الشهر، أخلت المقاومة سبيل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط مقابل الإفراج عن 1027 أسيرًا وأسيرة تم إطلاق سراحهم على دفعتين، ضمن صفقة "وفاء الأحرار".

وتأتي الذكرى العاشرة للصفقة، فيما ينتظر الفلسطينيون وأهالي الأسرى والأسيرات بفارغ الصبر، إنجاز صفقة تبادل مماثلة مقابل 4 ضباط وجنود إسرائيليين أسرى حاليًا لدى كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة صيف 2014.

وقال النائب في المجلس التشريعي المبعد عن مدينة القدس أحمد عطون إن صفقة "وفاء الأحرار" أكدت أن المقاومة هي الخيار الأمثل والوحيد، والتي تعمل ليل نهار لإطلاق سراح الأسرى والأسيرات من سجون الاحتلال الإسرائيلي، باعتبارها قضية أساسية وذات أولوية.

وأوضح عطون في تصريحات صحفية أن "وفاء الأحرار كانت لها انعكاسات إيجابية كبيرة جدًا، وأعادت الاعتبار للقضية الفلسطينية، وأكدت أن الأسرى الذين قاتلوا من أجل حرية شعبهم وأرضهم ومقدساتهم لن ينساهم شعبهم، لذلك كان الوفاء من المقاومة لهؤلاء الأحرار بالإفراج عنهم".

وأشاد عطون بجهود المقاومة وعملها المستمر والدؤوب من أجل الإفراج عن الأسرى، قائلًا: "رغم كل التضحيات التي قدمتها المقاومة، وأهلنا في قطاع غزة بشكل خاص والشعب الفلسطيني عامةً، إلا أنه تم إنجاز هذه الصفقة المشرفة، التي افتخر بها شعبنا".

وأكد أن المقاومة لا يمكن أن تترك الأسرى خلف السجون لسنوات طويلة، مهما طال الزمان، و"يبقى هناك بصيص أمل لهؤلاء، خاصة بعد فشل كل مشاريع التسوية، التي جعلت قضية الأسرى رغم أهميتها وحضورها وحساسيتها على بوادر حسن نية للاحتلال".

وشدّد على أن المقاومة هي الوفيِّة لهذه التضحيات والمعاناة والآلام، وقد قالت كلمتها إن" الأسرى على رأس أولوياتها، رغم الأثمان التي تُدفع من أجل هذه القضية، ولإطلاق سراحهم".

وتابع "في ذكرى وفاء الأحرار، ونحن نستحضر مشاعر الأسرى والأسيرات الذين تحرروا من سجون الاحتلال، نؤكد أن الأسرى بكافة أطياف عملهم السياسي التنظيمي ما زالوا مقتنعين بأن الخيار الوحيد لإطلاق سراحهم هي المقاومة، وأنا لامست ذلك عندما كنت معتقلًا داخل سجون الاحتلال".

وقال: "علينا أن نذل الغالي والنفيس من أجل حريتهم، وثقتنا بالمقاومة كبيرة، ونحن على ثقة تامة بإنجاز صفقة وفاء أحرار ثانية، إذ نرى بوادرها قريبة جدًا، والأسرى يأملون أن ينتزعوا حريتهم من خلال صفقة جديدة".



عاجل

  • {{ n.title }}