الذكرى السنوية السادسة لاستشهاد البطل محمد علي

القدس المحتلة:

يوافق اليوم الذكرى السادسة لاستشهاد محمد علي الملقب بـ "كوماندوز السكاكين"، والذي نفذ عملية طعن بطولية في باب العامود بالقدس المحتلة، أدت لإصابة عدد من عناصر وحدة اليسام الخاصة التابعة لشرطة الاحتلال. 

وعقب اندلاع انتفاضة القدس، ترجل الشهيد علي يوم 10/10/2015، ابن مخيم شعفاط شمال شرق القدس، نحو باب العامود، واستل سكينه وطعن بها أفراد شرطة الاحتلال الخاصة، رداً على جرائم الاحتلال بحق القدس والمقدسيين.

وقد أظهر مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع حينها، انتفاض الشهيد صاحب "الرداء الأزرق"، كالأسد على مجموعة من عناصر شرطة الاحتلال الذين حاولوا اعتقاله، فأصاب 3 منهم، أحدهم بجراح خطرة، فيما تم إعدامه بدم بارد.

وأظهر المقطع البطولي للشهيد على الذي نشر بعد وقوع العملية بأيام قليلة، جانبًا من الاستفزازات التي يقوم بها شرطة الاحتلال في القدس المحتلة، وحملة التفتيش والاعتداءات بحق الشبان المقدسيين المتواجدين في محيط أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وحاولت الاحتلال الانتقام من عائلة الشهيد علي، عقب تنفيذ العملية البطولية بحرمانهم من رؤية جثمانه ولا التعرف عليه، حيث أبقت على جسده الطاهر لمدة ثلاثة أشهر في الثلاجات، قبل أن تسلمه بشروط وهي دفنه في مقبرة مخيم عناتا، قرب مخيم شعفاط، بدلًا من مقبرة عائلته في مدينة القدس "مقبرة باب الزاهرة



عاجل

  • {{ n.title }}