المرشح علقم: الانتخابات بكل مستوياتها حق لا يقبل التجزئة ولا المساومة

أكد المرشح عن قائمة القدس موعدنا فرحان علقم على أن الانتخابات بكل درجاتها ومستوياتها هي حق للشعب وهي في حالتنا الفلسطينية حق قد استحق منذ سنوات.

وشدد علقم على أن الانتخابات بكافة مستوياتها هي حق لا يقبل التجزئة ولا المساومة.

وأضاف علقم أنه لا بد أن يكون معلوما بالضرورة أن هذا الحق ليس منة ولا هدية من أحد، ولا يجوز أن يكون انتقائيا، ولا يجوز أن يمارسه البعض دون الكل، لأنه حق للجميع دون استثناء أو تمييز.

وأكد على أن الانتخابات العامة والمحلية هي واجب على السلطة التنفيذية تنفيذه بانتظام واحترام مواعيده، واحترام نتائجه مهما كانت هذه النتائج، وواجب أيضا أن يفسح المجال للشعب أن يمارس هذا الحق بكل شفافية وحرية لاختيار ممثليه.

وأوضح علقم أن قرار إجراء الانتخابات المحلية بشكل مجتزأ لا يعدو كونه هروبا باسم الانتخابات من استحقاقات انتخابية هي الأولى وهي المقدمة على انتخابات مجتزأة.

وشدد علقم على أن الانتخابات المجتزأة محاولة للهروب للأمام وذرا للرماد في العيون بالادعاء أن السلطة تحترم الديمقراطية وتمارسها في الانتخابات المحلية للبلديات الصغيرة. 

وأضاف علقم: "الانتخابات المجتزأة محاولة لاستجلاب دعم خارجي سياسي ومالي خاصة بعد إعلان الاتحاد الأوروبي وقف مساعدات مالية كبيرة كانت تقدمها للسلطة بسبب انتقادات شديدة لتعديات السلطة على الحريات وممارسة القمع الشديد ضد الشعب".

ولفت علقم إلى أن هذا القرار بالكيفية التي صدر فيها وحالة التفرد التي تقف خلف هذا القرار وبقية القرارات التي تمس مصالح الشعب الفلسطيني، فإنه يشكل تعديا على الشعب الفلسطيني وامتهان لإرادته التي من المفترض أن يصرح عنها من خلال صناديق الاقتراع.

وبيّن علقم أن هذا القرار لا يعبر عن أدنى طموحات شعبنا في ممارسة حقه الانتخابي واختيار ممثليه بحرية وشفافية واقتدار، والهدف منه هو فقط خلق ملهاة جديدة للشعب الفلسطيني تصرفه عن أصل الداء، وتصرفه عن حقوقه المستحقة التي يطالب بها ويلقى من أجلها القمع والتشديد ويواجه الاعتقال السياسي.

وطالب المرشح علقم السلطة وقيادتها أن تخلي بين الشعب وبين صناديق الاقتراع، ليمارس حقه في اختيار قيادته وممثليه ومن يقومون على خدمته بكل حرية ونزاهة واقتدار.



عاجل

  • {{ n.title }}