إصابات باعتداءات للمستوطنين واعتقال شقيقين ومواجهات في الخليل

أصيب في مدينة الخليل، مساء اليوم الجمعة، عدد من المواطنين باعتداءات للمستوطنين، فيما اعتقل شقيقين قرب المسجد الإبراهيمي وشهدت منطقة باب الزاوية مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

واعتدى مستوطنون على مواطنين من عائلات المحتسب والبيطار وقفيشة وأبو حديد بالضرب تحت حماية جنود الاحتلال، قرب المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة وسط الخليل، ما أدى لإصابة عدد منهم برضوض وكدمات.

كما واعتقلت قوات الاحتلال الشاب شادي حسن المحتسب (38 عاما) وشقيقه عبد الله (22 عاما) من المنطقة ذاتها.

وفي سياق متصل، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، بمنطقة باب الزاوية وسط المدينة.

وأفاد شهود عيان بأن المواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء، أطلق خلالها الجنود قنابل الصوت والغاز السام، ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، وإغلاق المحال التجارية في المنطقة.

وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

فيما يسكن في البلدة القديمة لمدينة الخليل 600 مستوطن، يشرف على حمايتهم ألف و500 جندي إسرائيلي.

وأنشأ المستوطنون مؤخراً ست بؤر استيطانية جديدة على أراضي المواطنين المصادرة في محافظة الخليل وتحديداً على أراضي "دورا، بني نعيم، يطا، السموع، الظاهرية، سعير".

كما ولا تخضع مدينة الخليل لاتفاقية أوسلو للسلام عام 1993، ففي العام 1997 تم توقيع اتفاق حول الانتشار الجزئي للجيش الإسرائيلي في الخليل، وتم تقسيم المدينة إلى قسمين: منطقة H1، والتي تم تسليم السيطرة عليها للسلطة، ومنطقة H2 التي بقيت تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي ومن ضمنها البلدة القديمة



عاجل

  • {{ n.title }}