محكمة السلطة تمدد اعتقال المحرر حمزة القرعاوي لمدة 15 يوما

مددت محكمة السلطة، اليوم الاثنين، اعتقال الأسير المحرر والمختطف السابق لعدة مرات حمزة قرعاوي لمدة ١٥ يوما.

وأفادت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة أن محكمة السلطة في أريحا مددت اعتقال الأسير المحرر حمزة القرعاوي لمدة 15 يومًا رغم إضرابه عن الطعام.

وتواصل مخابرات السلطة في الضفة الغربية اعتقال الأسير المحرر القرعاوي لليوم السادس على التوالي في سجن أريحا المركزي، وهو نجل النائب في المجلس التشريعي فتحي القرعاوي.

وكان قد طالب النائب في المجلس التشريعي فتحي القرعاوي المؤسسات الحقوقية بالضغط على الأجهزة الأمنية للإفراج عن نجله حمزة المعتقل السياسي في سجن أريحا.

ولفت القرعاوي الى أنه تم اعتقال نجله حمزة من الشارع العام، بأسلوب يشبه العصابات بعد أن ترصدته الأجهزة الأمنية، مؤكدا أنه حاول تفهم مرادهم الا أنهم رفضوا الحديث وطلبوه للتحقيق ٥ دقائق.

وأضاف القرعاوي أن نجله حمزة عمره ٣٤ سنة وعلى مدار تلك السنوات تعرض للتنكيل دون وجه حق، موضحا أن اعتقاله كان خبر صادم لزوجته وأولاده فهو لم يمض على الإفراج عنه من سجون الاحتلال ٥ أشهر فقط.

وشدد على ضرورة أن تتوقف الأجهزة الأمنية عن ملاحقة الآمنين في الضفة، وأن تقف مع الشعب في نضاله ومقاومته ضد الاحتلال.

وأشار القرعاوي الى أن حمزة دفع الضريبة الكبرى في هذه الأسرة منذ اللحظة الأولى لدخوله الجامعة في ٢٠٠٤ عندما اعتقل لدى الاحتلال وهو شبل صغير مدة ١١ شهر ثم توالت الاعتقالات بعد ذلك بسبب تفانيه في العمل النقابي.

وأردف القرعاوي: "استغربنا من نقل حمزة بشكل مباشر لسجن أريحا سيء السيط والسمعة، لعلمنا التام أن أي أسير يتم نقله هناك يكون معرض للإهانة والتعذيب".

وحمّل القرعاوي أجهزة السلطة المسؤولية الكاملة عن صحة حمزة، خاصة وأنه يعاني من عدة أمراض منها قرحة المعدة ووجع حاد في المفاصل.

كما وتواصل أجهزة السلطة اعتقالاتها السياسية في صفوف المواطنين بالضفة الغربية، والتي طالت طلبة جامعات وأسرى محررون.



عاجل

  • {{ n.title }}