المرشحة البرغوثي: حرية وحماية الأسرى هدف يجب أن يسعى إليه جميع أبناء شعبنا

قالت المرشحة عن قائمة القدس موعدنا فادية البرغوثي بان قضية الأسرى كانت وما زالت من أكثر القضايا حساسية لدى أبناء شعبنا.

وأكدت المرشحة البرغوثي على الأسرى سيبقون في حدقات العيون ولن يتركوا وحدهم ولن يخذلهم شعبهم، وأن قضية الأسرى ستبقى عنوان وحدة، ووجعهم وجع الأمة وحمايتهم وحريتهم هدف يجب أن يسعى لتحقيقه جميع أطياف وأبناء شعبنا.

وأضافت البرغوثي بأن ما شهدته معاقل الأحرار بالأمس من عدوان واعتداء على الأسرى عقب رفضهم قبول أي إجراءات وعقوبات بحق الأسرى وبالأخص الجهاد الإسلامي هو دليل إفلاس هذا الاحتلال ومحاولته تحقيق أي نوع من أنواع الانتصار بعد هزيمته المدوية.

وشددت على أن "أسرانا بحاجة لمساندة شعبية تدعم صمودهم وتشعرهم بمساندة شعبنا لهم، وما حدث بالأمس في كافة نقاط التماس بداية هذه المساندة".

وأشارت إلى أن "أسرانا على قدر المسؤولية وهم الأقدر على تثبيت أي معادلة تليق بهم، ولديهم القدرة على إحباط أي مساس بحقوقهم ولكنهم أقوى بدعمنا ووقوفنا الجاد خلفهم".

وأشادت البرغوثي بنجاح أسرى جلبوع الستة بانتزاع حريتهم متحدين جبروت السجانين ومستعينين بإيمانهم بالله ثم بإرادتهم الصلبة، وتابعت: "اعتاد الفلسطيني أن ينتزع حقوقه ولا ينتظر أن توهب له، والحرية حق لن يتنازل عنه أبناء شعبنا مهما حاول هذا الاحتلال الغاشم ثنينا عن السعي للحصول عليه".

واعتبرت أن ما حصل هو رسالة واضحة أرسلها أسرانا أنهم لن ينتظروا لتمنحهم طاولات المفاوضات حقوقهم بل كانوا الأقدر على انتزاعها، لافتة أن المماطلة في إرجاع الحقوق لشعبنا تزرع القناعة لدى كافة أبناء شعبنا بضرورة انتزاع هذه الحقوق بشتى السبل.

ورأت البرغوثي أن حادثة "نفق الحرية" أثبتت بأن أسرانا طوروا وسائل وابتكروا أساليب تفوقت على المنظومة الأمنية وعلى العقلية العسكرية التي تغنى بها هذا الكيان، ناهيك عن كسر هيبة السجون والإجراءات المشددة التي باتت محط سخرية الجميع.

وأردفت: "نفق الحرية قدم مثالا للأجيال الصاعدة أن من يحمل قضية عادلة لا بد أن ينتصر وأن من يشاهدونهم من أبطال على شاشات التلفاز ليسوا سوى أبطال من ورق أمام بطولة المقاوم الفلسطيني التي تتجسد على أرض الواقع".

وختمت بقولها: "إن النصر ليس حلم بل واقع، وحصن هذا الاحتلال سيغدو أهون من بيت العنكبوت بصبرنا ووحدتنا باتخاذنا المقاومة بكافة أشكالها سبيل التحرير، وان شعبنا نفض عنه غبار أوسلو وعقد العزم على الخروج من دهاليزه كما خرج أبطالنا من دهاليز جلبوع رافعين الرأس نحو حرية منتزعة لا موهوبة".

ودعت حركة حماس في بيان لها، شعبنا الفلسطيني لجعل يوم غد الجمعة يوم غضب فلسطيني في وجه غطرسة الاحتلال وعدوانه على الأسرى، والتوجه نحو نقاط التماس، والاشتباك مع جيش العدو ردا على عدوانه على الأسرى.



عاجل

  • {{ n.title }}