من المعضلات تفسير الواضحات

كتب القيادي في حركة حماس خالد الحاج أبو حذيفة: من المعضلات تفسير الواضحات

 كل حرب تخوضها المقــ.ــاومـــة في فلسطين، وتحقق فيها إنجازات معنوية او مادية، تحتاج كذلك إلى معركة سياسية أخرى مع الإقليم والمحيط والقريب والبعيد ؛ من أجل أن تصبح إنجازات هذه الحرب واقعا ملموسا في فلسطين .

أليس تعطيل الاعمار لما دمرته حرب2021 وما سبقها من حروب، وتعطيل المنحة القطرية لإغاثة المتعففين في غزة الا شاهدا ، و نموذجا على ما نقول، يحدث ذلك رغم النصر المعنوي الكبير الذي حققته معركة سيــف القدس على مستوى الامة و فلسطين، وكذلك عدم التعامل مع  الفائزين في نتائج الانتخابات عام   2006وحكومتها العاشرة شاهد آخر أيضا.  

هل السبب في ذلك أن جزءاً من هذا الإقليم والمحيط، وبعضاً من الأقارب والأباعد لا يريد للمقـاومــة الإسلامية أن تحقق نصراً وعزاً وإنجازاً للقضية الفلسطينية؛ لأنه يرى فيها بديلا عنهم وعن منهجهم وطريقتهم، رغم أن الامّة ملتفة حول هويتها الإسلامية ، والمقاومــة الإسلامية الفلسطينية عميقة الجذور في قلوب الشعوب العربية والإسلامية، وما الالتفاف الجماهيري حول قادة حمـاس في الأردن أثناء تشييع الراحل القــائــد إبـــراهيــم غــوشة، والهتافات  للكتــائــب والضيف الا  شاهد على ما نقول.

3- متى يدرك هذا الإقليم والمحيط وأطرافهما :

* أن المقــاومــة الفلسطينية وفي القلب منها حمـاس متمسّكة بـالحقوق والثوابت الوطنية كاملة، وبالمقــاومــة خيارا  للتحــرير والعودة.

** وأننا حركة تحرر وطني، ذات فكر إسلامي وسطي معتدل، تحصر نضالها وعملها في قضية فلسطين، ولا تتدخل في شؤون الآخرين.

*وتمثّل مقـاومــة المحتلين والغاصبين لفلسطين المشروع الاستراتيجي لحمـاس، كما أنها تعمل إلى جانب ذلك في مختلف الميادين، سواء السياسية والدبلوماسية والإعلامية والثقافية والجماهيرية والاجتماعية والإغاثية والتعليمية.



عاجل

  • {{ n.title }}