الأجهزة الأمنية تمنع تنظيم فعالية رافضة للاعتقالات السياسية وتعتقل عدة أكاديميين ونشطاء

لليوم الثاني على  التوالي  منعت الأجهزة الأمنية الفلسطينية مساء الأحد تنظيم تظاهرة رافضة للاعتقالات السياسية على دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة وأقدمت على اعتقال العديد من الأكاديميين والنشطاء .

وفي التفاصيل اعتقلت الأجهزة الأمنية  العديد من الأساتذة والأكاديميين والإعلاميين عرف من  بينهم: الإعلامي عمر نزال، والمهندس خلدون بشارة، وأحمد نصر، ومحمد العطار، والشاعر والباحث زكريا محمد.

وسبق ذلك دفع الأجهزة الأمنية بتعزيزات في محيط ميدان المنارة وسط انتشار أمني مكثف، ومنعت تنظيم التظاهرة.

ودعت الحراكات بالضفة الغربية إلى المشاركة في التظاهرة الرافضة للاعتقالات السياسية، بعد قيام الأجهزة الأمنية باعتقال 16 ناشطا يوم أمس، خلال محاولات تنظيم تظاهرة لمحاسبة قتلة المعارض السياسي نزار بنات.

وشهد يوم أمس قيام الأجهزة الأمنية باعتقال أسرى محررين ونشطاء سياسيين وأكاديميين، حيث عرضتهم خلال ساعات النهار على النيابة العامة، ووجهت لهم تهم التجمهر غير المشروع وإثارة النعرات الطائفية، قبل أن تقوم بالإفراج عن عدد منهم خلال ساعات المساء.

وأقدم أهالي المعتقلين على تنظيم اعتصام مفتوح أمام السجن برام الله، حيث باتوا في العراء نساء وأطفال مطالبين بالإفراج عن المعتقلين.

في سياق متصل، أفرجت الأجهزة الأمنية عن البروفسور عماد البرغوثي والمحرر ماهر الأخرس والقيادي إبراهيم أبو حجلة وغيرهم بعد اعتقالهم يوم أمس من على دوار المنارة، فيما أبقت على أخرين رهن الاعتقال.



عاجل

  • {{ n.title }}