انتصار العواودة: المرأة قادرة على نصرة قضايا المجتمع من خلال المجلس التشريعي

أكدت الأكاديمية الدكتورة انتصار العواودة على أن المرأة قادرة على نصرة قضايا المجتمع من خلال مظلة المجلس التشريعي، وتستطيع أن تنجح في قضايا الشأن العام وتساند كل شرائح المجتمع كما تنجح في القضايا الخاصة بها.

 وقالت العواودة، المرشحة عن قائمة القدس موعدنا، إن المرأة تمثل جزءا مهما من المجتمع وطبيعتها تقودها للنجاح والإبداع أينما وجدت، وهي قادرة على أداء كل الأدوار بتفوق.

 وأضافت العواودة أن عمل المرأة يتكامل من خلال وجودها في المجلس التشريعي، وأي عمل يتقدم ويتطور من خلال الإخلاص والتفاني في العمل.

 ودعت العواودة لضرورة تمكين الشباب في المجتمع دون الالتفات لأعمارهم، مشددة على أن الشاب الذي أبدع في ابتكار وسائل مختلفة في المقاومة والدفاع عن الوطن وهو في الـ18 من عمره، هو أحق الناس بالتقدم للوصول تحت قبة المجلس التشريعي دون أن يكون العمر عائقا.

 وشددت العواودة على ضرورة أن يكون هناك أسس مبنية على علم ومهنية لشروط الترشح للمجلس التشريعي للشاب ولا تقتصر على من تجاوزت أعمارهم 28 عاما.

 وتساءلت العواودة: "ما دور المجلس التشريعي إذا لم يحقق طموح الشباب ويزيل تعب العامل ويوفر الرجاء الاقتصادي للموظفين؟، وكيف نطلب من العالم أن يدعمنا وينصرنا في قضيتنا ونحن لم ننصر وندعم بعضنا من الأساس؟".

 وتابعت العواودة: "إذا كان خذلان العالم لفلسطين هو عيب بحقهم، فإن خذلاننا لشرائح المجتمع المناضل هو جريمة كبيرة".

 وعبّرت العواودة عن أملها بأن يتعاون الجميع للوصول إلى نتائج إيجابية تخدم شرائح المجتمع بشكل عام، معزية أن "العقل الفردي لا ينتج ما تنتجه الوحدة والجماعة".

 وتقدمت حركة حماس الأسبوع الماضي، بتسجيل قائمتها لدى لجنة الانتخابات المركزية برام الله وغزة، للمشاركة في الانتخابات التشريعية، وحملت اسم "القدس موعدنا".

 وشملت قائمة "القدس موعدنا" 131 شخصية بارزة في الساحة الفلسطينية، ضمت 33 سيدة لهن خبرة في العمل السياسي والنشاط المجتمعي والنقابي. 

 وسجلت لدى لجنة الانتخابات 36 قائمة للترشح للمجلس التشريعي، منها سبع قوائم حزبية و29 قائمة مستقلة، فيما بلغ عدد المرشحين في جميع القوائم (1391) مرشحاً، من بينهم (405) امرأة بنسبة 29% من المجموع الكلي للمرشحين.

 وبحسب لجنة الانتخابات، فإن الدعاية الانتخابية تبدأ في 30 نيسان وتنتهي في 21 أيار، وسيكون الاقتراع المسبق لقوى الأمن يوم 20 أيار، ويوم الاقتراع للمنتخِبين يوم 22 أيار، على أن تعلن النتائج الأولية يوم 23 أيار.

 



عاجل

  • {{ n.title }}