درب الأشواك.. الأسير القسامي "سليم حجي" يدخل عامه الـ 20 في سجون الاحتلال

يدخل الأسير القسامي سليم محمد حجي (48 عاماً) من سكان محافظة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، اليوم السبت، عامه العشرين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الأسير حجي بتاريخ 03 أبريل 2002، وتعرض لتحقيق قاسٍ.

وأصدرت محكمة الاحتلال ضده حكمًا بالسجن المؤبد 16 مرة و30 عاماً، بعد أن اتهمته بالمسؤولية المباشرة عن عمليتي "حيفا" و "محولا" الاستشهاديتين، وتقديم المساعدة لمنفذي عمليتي "الدولفين" و "سبارو".

قائد قسامي

 ويعد حجي من أبرز قيادات كتائب القسام في شمال الضفة الغربية، وهو من قرية برقة شمال نابلس، ويحمل شهادة البكالوريوس في الشريعة الاسلامية من جامعة النجاح.

واعتقلت قوات الاحتلال سليم حجي مع ستة من مجاهدي كتائب القسام هم، بلال البرغوثي، إسماعيل شكشك، إبراهيـم الهندي، أحمد أبو طـه، إبراهيــم أبو الرب، محمد البايض، من داخل سجن جهاز الأمن الوقائي الذي كان يعتقلهم في رام الله ورفض مسؤولوه الإفراج عنهم رغم اقتحام المدينة من الاحتلال.

درب الأشواك

وفي العام 2015 أشهر مكتب إعلام الأسرى كتاب درب الأشواك للأسير سليم حجي، والذي يتحدث عن صفحات من تاريخ كتائب القسام في شمال الضفة المحتلة.

ويقع الكتاب في 273 صفحة من القطع الكبير، ويتناول مواضيع انتفاضة الأقصى وتبادل خبرات المقاومة وتطوير تصنيع العبوات الناسفة، والتمويه على الأهداف، وسيرة نضالات عدد من "الشهداء" والأسرى منهم محمود أبو هنود وعبد الله البرغوثي.

حرمان من الزيارة

وقد حرمت إدارة سجون الاحتلال الأسير حجي من زيارة عائلته لعدة سنوات، لا سيما زوجته.

وتمكّن حجي من رؤية نجله عمر لأول مرة بعد عام من خلال المحكمة، ويبقع الآن في سجن " إيشل" في بئر السبع جنوب فلسطين المحتلة.



عاجل

  • {{ n.title }}