رقص وتدنيس وصلوات تلمودية.. مئات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى اليوم

 قالت مصادر مقدسية إن أكثر من 500 مستوطن وجندي إسرائيلي اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك اليوم الأربعاء على شكل جماعات ضمت عائلات وحاخامات.

 وتأتي هذه الاعتداءات ضمن عمليات تدنيس متصاعدة لليوم الرابع على التوالي بحجة الاحتفال بما يسمى "عيد الفصح اليهودي".

 وشهدت عمليات الاقتحام اليوم كثافة في أعداد المستوطنين وكثرة الأفواج التي اقتحمت المسجد على شكل مجموعات متفرقة تحت حماية العشرات من جنود الاحتلال.

  وشارك في اقتحام الأقصى قادة مستوطنين ونساء وأطفال أدوا جميعاً طقوسا تلمودية علنية وبأصوات مرتفعة في ساحات المسجد.

  وعلى بوابات المسجد الأقصى قام المستوطنون بالرقص والغناء عند باب الحديد وباب الأسباط الذي شهد تواجداً مكثفاً لقوات الاحتلال وإغلاق المنطقة أمام حركة المواطنين الذين أجبروا على سلوك الطرق الالتفافية لليوم الرابع على التوالي.

  كما قام جنود الاحتلال بعمليات تفتيش للمصلين والتضييق على دخولهم واحتجازهم ومصادرة بطاقاتهم الشخصية.

 وتتصاعد خلال موسم الأعياد اليهودية، انتهاكات الاحتلال والمستوطنين بحق المواطنين والمقدسات الإسلامية في القدس بشكل خاص وباقي أنحاء الضفة الغربية.

 

وتتنافس ما تسمى بجماعات الهيكل المزعوم في الحشد لاقتحامات جماعية ضخمة للمسجد الأقصى عبر مواقعها الإلكترونية والمنصات الاجتماعية.

  ويقود عمليات الاقتحامات المركزة للأقصى وزراء في حكومة الاحتلال وحاخامات كيهودا غليك، الذين يقدمون شروحات توراتية عن الهيكل المزعوم بصوت مرتفع.

 يذكر أن مجزرة الأقصى عام 1990، وهبّة البراق عام 1996، وشرارة الانتفاضة الثانية عام 2000، وهبّة القدس عام 2015 تزامنت مع الأعياد اليهودية التي تعتبر الأخطر على المسجد الأقصى.

 



عاجل

  • {{ n.title }}