سيدي عمر.. والدرس العمري الاخير

ويصرّ سيدي عمر البرغوثي على إعطائنا درسه الأخير في مماته كما واظب عليه طيلة حياته، الدرس الأهم والأعظم والأكثر أولوية لشعب محتلّ، الدرس الذي يضع البوصلة للشعب الفلسطيني، هو درس القضية المركزية والاهم للامتين العربية والإسلامية، الدرس العمري يقول: ليس للاحتلال منا إلا المواجهة والكنس الجذري من نفوسنا ودوائر اهماماتنا وفي الواقع المشتبك، عمر بما جمعته جنازته من جماهير غير مسبوقة يثبت من جديد النبض الصادق لهذا الشعب العظيم، الغالبية العظمى تنبض نبض المقاومة الشاملة لهذا المحتلّ ولا يوجد هناك أية إمكانية لأي حلول وسطية أو التقاءات في وسط الطريق الذي ثبت للقاصي والداني كم هو معوج ولا يفضي الا إلى دمار شامل للقضية.

والدرس العمري الاخير أيضا كان في وحدة هذا الشعب، ما الذي يوحّده، لماذا توحّد الناس على عمر بهذا الشكل العظيم، لقد توحّد الناس على عمر وعلى ما يمثله عمر من قيم عليا لهذا الشعب، الدرس يقول: شعبنا لا يوحّده إلا المقاومة والاشتباك الشامل مع هذا المحتل، إشتباك النقيض للنقيض، هذا الاحتلال قام على احتلال احلالي وعل التطهير العرقي قلا يمكن أن يواجه إلا بالمقاومة الشاملة والرفض المطلق له ولكلّ افرازاته المقيتة.

وكما تلقينا هذا الدرس في مماته فإن حياته أيضا حافلة بذات الدرس:لن تسعفنا اللغة لوصف عنفوان روح امتطت صهوة العاصفة وواجهت واشتبكت وتمكّنت من كل عواصف المحتلّ العاتية، لم يكن فارسا اعتياديا خاض معركة أو عدة معارك فانتصر فيها، بل كان جبهة متكاملة اشتبكت مع المحتلّ في كلّ المجالات: العسكرية والسياسية والثقافية والاجتماعية، وفوق هذا كلّه بما يمتلك من روح وثّابة ثائرة بأعلى درجات العنفوان الذي يصنع فعلا قبل أن يصنع كلمة أو يصدّر خطابا.

لقد رآه الناس وسمعوا صوته المزلزل وقد سبق ذلك بتاريخ حافل في دائرة الفعل جعله مؤهلا لهذا الخطاب:

كان بإمكانه أن يرتكز إلى ماض عظيم تحرّك به مع الثورة في بداية شبابه، وهذا الماضي الذي تُوّج بالإفراج عنه في صفقة التبادل 1985 كاف لمدّه برصيد كلمات ثورية عظيمة. وكان أخوه يحمل المؤبدات والعائلة العريقة في النضال والعمل المقاوم، فهل اكتفى بهذا ليسند ظهره على هذا الماضي المشرّف فيطرّز الخطب ويسوّق نفسه بما ناضل وفعل؟

توالت عليه الحبسات وتكالبت عليه أنياب الاحتلال، عندما يكون في السجن يشكّل مدرسة ثورية وخارج السجن نذير جهاد وشعلة ثورة.وكان بكلمات قليلة يشقّ طريقة ويرسي قواعد المعادلة، عندما يأتيه الشاكي من كثرة الاعتقالات ومنغّصات الاحتلال، فيقول: "هذه يا ابوي شيء طبيعي، في احتلال في الم واعتقال" . وعندما يتصل به ضابط المخابرات الإسرائيلية قائلا: جئتك بالأمس الساعة الثانية ليلا اين كنت، فيردّ عليه: هل سألتك يوما ما: أين كنت؟ بأيّ حق أنت تسالني؟ ، وقبل شهرين ذكّرته بها فقال : "هذا كان زمان ان نتعامل معهم بنديّة، اليوم اختلف الامر نحن الاعلى وهم الادنى وهذه شهادة من السماء ( وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين)" . وتأتي الكلمات العابرة للقارات فتعبر قلوبنا وأرواحنا عندما أخبره الإسرائيلي بشهادة ولده صالح قال قولته العظيمة: أنا ربّيته لهذا اليوم.

ولم يخرّج من هذه المدرسة الثورية البعيد ويستثني الضنى والقريب، بل العكس تماما آثرهم بما أحبّه لنفسه، أن يعيش المرء لقضية وينذر حياته كلها لها ثم يختارها لأبنائه، فلم تكن مقولة هذا الشبل من ذاك الاسد شعارا أو في مساحة ضيقة من مساحات القضية بل كان على كلّ المساحات بل وفي الخندق المتقدّم جدا، الكل يدخل ذات المدرسة التي ورثوها من الحاج صالح والحاجة فرحة، يسير صالح في طريق الشهادة وينالها ثم يأتي عاصم الاسير المحرّر الذي لم يكتف بما قدّم من زهرة شبابه بل يتقدّم الصفوف ويمتشق سلاحه ليضرب باطل الاحتلال في مقتل لا يقدم عليه الا الرجال الرجال.

تعود سيرتها الأولى عبر الأبناء ليجدّد عهد الجهاد والثورة وليسير اقرب الناس عليه على طريق ذات الشوكة. ويتلقى النتيجة بصبر جميل ورضى تام بل والشعور بالنجاح والاعتزاز بحمل القضية. هذا والله ليس بالامر السهل ولولا الصدق والقدرة العالية على طرح النموذج المشرق في داخل البيت قبل خارجه لما وصل الى ما وصل اليه.

بين أيدينا مدرسة اسمها سيدي عمر، تدرّب هذه المدرسة على امتطاء صهوة العاصفة، وتدرّب على أن تحمل قضية فلسطين بكل ما أوتيت من قوّة وصدق، وتدرّب على فنون المعركة بكلّ أصنافها ودروبها، وتدرّب على ان تمتلك بين جنبيك روحا عالية تنتج إرادة قويّة وخير الثمر.وتدرّب على أن تحمل الدين بكلّ إشراقه وألقه وأن تفرّ الى الله من كلّ العوالم الضيّقة التي تفرّ بالمرء في مراحل الهوان والهزيمة إلى أن يكيّف نفسه ويرضى بمتطلبات الهزيمة، عمر يفرإلى الله بكل ما تحمل من مضامين عظيمة: حيث الجهاد والثورة والاشتباك مع الاحتلال والشيطان بكلّ ميادين المواجهة وعلى أكمل الوجوه الممكنة.

سيدي عمر مدرسة في حياته ومدرسة في مماته، المدرسة التي تضع البوصلة وتشير الى القدس وفلسطين من نهرها الى بحرها، المدرسة التي تحمل الروح العالية والتي يسبق فعلها قولها. لقد زرعت سيدي عمر في قلوبنا وقلوب كلّ حرّ صادق مدرسة خالدة لا يتوقف أثرها بمماتك بل تبقى يانعة الخضرة دائمة الثمر والعطاء باذن الله



عاجل

  • {{ n.title }}