"القدس موعدنا".. حماس تسجّل قائمتها لدى لجنة الانتخابات

تقدمت حركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم الاثنين، بتسجيل قائمتها لدى لجنة الانتخابات في رام الله، للمشاركة في الانتخابات التشريعية، تزامنًا مع التقدم للتسجيل في غزة.

 وأعلن القيادي في الحركة والمرشح عنها في البيرة الشيخ جمال الطويل خلال مؤتمر صحفي، التقدم بقائمة الحركة للمشاركة في المجلس التشريعي وتحمل عنوان "القدس موعدنا"، ورقم القائمة (10)، مؤكدًا استلام الإشعار بذلك.

 وقال القيادي الطويل: "نرجو من الله أن نتمكن من خدمة شعينا وقضيتنا وأن نبني مؤسسات شعبنا على أسس من الشراكة والديمقراطية، وأن يكون ذلك مناسبة لوحدة شعبنا الفلسطيني، وأن تكون بوصلتنا وبوصلة الجميع هي القدس".

 وأكد الطويل حرص الحركة أن تكون القائمة شاملة بالكفاءات المتنوعة التي يحتاجها شعبنا الفلسطيني، وأضاف: "حرصنا أن يكون في مقدمتها الأسرى المعتقلون تكريما لهم، وشرائح متنوعة من أبناء شعبنا".

 وتابع: "نرى أن الانتخابات انطلق قطارها ولا داعي للتأجيل، وكل المكونات الفلسطينية الآن داعمة وعندها عزيمة باتجاه الاستمرار في ذلك، ولا أعتقد أن هناك من يقدم على خطوة انتحار سياسي بتأجيل الانتخابات أو إلغائها، خاصة أن نسبة 93 من أبناء شعبنا سجلوا في الانتخابات وهناك نسبة عالية تريد المشاركة".

 وفيما يتعلق بضغوطات الاحتلال لإعاقة الانتخابات، قال الطويل: "الاحتلال يتدخل في تفاصيل حياتنا، لكن لنا قدوة في أبي عاصف الذي استدعاه الاحتلال وهدده، ولكنه أصر على النزول والمشاركة في الانتخابات خدمة لشعبه وانحيازا للقضايا الوطنية"، مشددًا "لن نخضع لتهديدات الاحتلال".

 أوضح أن ما تم الاتفاق عليه، هو إشغال موقع أي معتقل يتم اعتقاله إما من خلال وكالة أو من يأتي بعده في القائمة، دون أن يفقد حقه كعضو في المجلس التشريعي الفلسطيني.

قائمة وطنية

ومن جانبها أكدت مرشحة الحركة عن مدينة الخليل لمى خاطر، أن قائمة "القدس موعدنا" تخوض الانتخابات على قاعدة التمسك بالثوابت، والهدف السياسي الذي يجمعنا وهو القدس التي تعبر عن هوية كل فلسطيني ومسلم.

 وأوضحت أن مسمى القائمة "القدس موعدنا" يربطنا بجزء مهم من هويتنا ويبقي أعيينا نحو هدفنا بتحرير القدس.

 وقالت: "نأمل أن تكون الانتخابات مقدمة لإجماع فلسطيني باحترام الثوابت ومحاربة الفساد، والمرحلة القادمة مرحلة عمل تحتاج لتكاتف الكل الفلسطيني".

 وأضافت: "القائمة في الحقيقة تلبي طيف واسع من الشعب الفلسطيني، وتراعي الأبعاد الوطنية والنضالية والجغرافية والاجتماعية إلى جانب الكفاءات والتخصصات"، مشيرة إلى أن نسبة تمثيل النساء في قائمة الحركة تمثل 30%.

 وتابعت: "ولا شك أن القائمة تتزين بالأسرى في سجون الاحتلال، ونحن أبناء مشروع عمل كثيرا من أجل الأسرى عملا وليس قولا، وجزء من وفائنا لهم ألا نعتبرهم منسيين، أملا في تحريرهم وحتى يكونوا عنوانا لنا".

 وذكرت لجنة الانتخابات المركزية مساء اليوم الاثنين، أن عدد القوائم الانتخابية التي تقدمت بطلبات الترشح بلغ 15 قائمة، منذ بداية عملية الترشح وحتى اليوم.

 ويشار إلى أن باب الترشح لانتخابات المجلس التشريعي، سيبقى مفتوحًا حتى منتصف ليلة الأربعاء الموافق 31 آذار/ مارس الجاري، وسيتم الإعلان رسميًا عن الكشف الأولي للقوائم والمرشحين بتاريخ 6 نيسان/ أبريل المقبل.



عاجل

  • {{ n.title }}