انطلاق قوافل الرباط في المسجد الأقصى من الناصرة المحتلة

 انطلقت من مدينة الناصرة في الداخل الفلسطيني المحتل صباح اليوم الأحد قافلة جديدة تقل عشرات من أهالي الأراضي المحتلة عام 48 م إلى المسجد الأقصى المبارك لأعماره بالمصلين والرباط فيه. 

وجدد الفلسطينيون في الأراضي المحتلة عام 48 حملات المناصرة لمدينة القدس وللمسجد الأقصى من خلال إعادة تسيير قوافل الأقصى انطلاقاً من مدن الداخل قبل عدة أسابيع.

وتتضمن القوافل الاعتكاف في أروقة الأقصى وخاصة في يوم الجمعة كأحد أشكال الوفاء له والدفاع عنه. 

وأطلق العديد من المقدسيين دعوات بضرورة شد الرحال إلى المسجد الأقصى والتواجد فيه وقطع الطريق على الاحتلال والمستوطنين الذين يحاولون الاستفراد فيه.

  وتتزامن الدعوات بتكثيف التواجد في المسجد الأقصى في ظل دعوات حشد ما يسمى بـ"جماعات الهيكل" لاقتحام المسجد الأقصى عقب انتهاء الإغلاق.

وتعود فكرة قوافل الأقصى إلى عدة سنوات حيث عكفت الحركة الإسلامية خاصة وأهالي الداخل المحتل عموما على تسيير تلك القوافل في سبيل تعزيز الوجود العربي والإسلامي في مدينة القدس ومنع استفراد الاحتلال بها وإبطال محاولاته بالسيطرة على الحرم القدسي وجعله لقمة سائغة لدى المجموعات الاستيطانية.  

وكانت سلطات الاحتلال صادقت على فرض الإغلاق الشامل في 6 يناير المنصرم، بدعوى الحد من تفشي فيروس كورونا.



عاجل

  • {{ n.title }}