الجبهة الشعبيّة تعلن المشاركة في الانتخابات

 أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المشاركة في الانتخابات المقبلة وفق برنامجها السياسي.

  وقالت الجبهة في بيان لها عقب اجتماع لجنتها المركزية العامة إنّ مشاركتها في هذه الانتخابات محاولة لضبط وتعديل ميزان القوى الداخلي للتقليل من عملية التفرّد والاستئثار بالقرارات، وتوظيف حضورها في الاشتباك السياسي مع القيادة المتنفذة التي لم تزل متمسكة بأوسلو وتبعاته على الأرض.

 ولفتت الى أن تحديد وثيقة الوفاق الوطني ومخرجات اجتماع الأمناء العامين كمرجعيةٍ سياسيّة للانتخابات يشكل في هذه المرحلة الحد الأدنى للتوافق الوطني حولها.

 وأضافت أن أحد أهداف المشاركة في العملية الانتخابيّة هو الدفع باتجاه بناء وتفعيل منظمة التحرير وفق وثيقة الوفاق الوطني (وثيقة الأسرى) والعمل على انتخاب مجلس وطني جديد وتوحيدي يضم الجميع، بهدف إعادة إحياء القضية الفلسطينيّة بأبعادها الوطنيّة والعربيّة والدوليّة.

 وأشارت الجبهة الى مشاركتها في الانتخابات لا تعني أن تكون شريكاً في تكريس اتفاقات أوسلو المذلة والكارثيّة، ولا غطاء لأيٍ من إفرازاته، ولا تعني بأي حال التكيّف مع هذا الواقع، بل رفضه بالمطلق، ومقاومته بكل السبل السياسيّة والديمقراطية والكفاحية.

 

وجددت الجبهة الشعبيّة رفضها القاطع للاعتراف بالكيان الصهيوني، داعية للعمل من أجل سحب الاعتراف المشؤوم به، كما طالبت السلطة بإلغاء اتفاق أوسلو وقطع العلاقة مع الاحتلال.

 وأكدت الجبهة على موقفها الداعي إلى الفصل الكلي بين وظيفة السلطة الإدارية، ووظيفة م.ت.ف الكفاحيّة والسياسيّة، وتعمل على الفصل بين المجلس التشريعي والمجلس الوطني.

 وطالبت الجبهة بإعادة الحياة للميثاق الوطني الفلسطيني ورفض كل التعديلات التي أجريت على بنوده، وتوحيد الصف الفلسطيني على أساس برنامج سياسي مقاوم بعيداً عن منطق التسويات السياسية التصفوية.

 



عاجل

  • {{ n.title }}