"إسلامية" النجاح تستنكر حملة الاعتقالات التي تشنها أجهزة السلطة بحق طلبة الجامعة

استنكرت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية حملة الاعتقالات والاعتداءات التي يتعرض لها طلبتها على أيدي أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الأيام القليلة الماضية.

وقالت الكتلة في بيان صحفي إنه وفي الثلاثين من يناير المنصرم اقتحمت الأجهزة الأمنية منزل الطالب في كلية الاقتصاد حسام الدين اشتية وقامت باعتقاله فوراً، وما زالت تمدد اعتقاله حتى اليوم.

وأضافت الكتلة أنه قبل يومين اعتقل جهاز المخابرات العامة الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق عبد الحفيظ شحادة، بعد استدعائه للمقابلة، وهو طالبٌ في كلية الهندسة لما يزيد عن ست سنوات، لم ينهِ دراسته حتى اللحظة بسبب الاعتقالات المتكررة من قبل الاحتلال والسلطة.

وأوضحت الكتلة الإسلامية أن جهاز المخابرات العامة اقتحم فجر أمس منزل الطالب في كلية الهندسة إبراهيم عابر، بهدف اعتقاله، وحين لم يجدوه قاموا بمصادرة أجهزة الحاسوب الموجودة في منزل عائلته، وطالبوا عائلته بتسليم نفسه لمقر جهاز المخابرات العامة صباح اليوم التالي، حيث تم اعتقاله فور دخوله المقر.

وتواصل الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية المحتلة ملاحقتها لطلبة الجامعات على خلفية انتماءاتهم السياسية ونشاطاتهم النقابية دون عرضهم على المحاكم أو تقديم تهم بحقهم.

وجددت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح استنكارها اعتقال طلبتها، مطالبة بالإفراج الفوري عنهم، كما دعت إدارة الجامعة للتدخل العاجل لحماية طلبتها من بطش الاعتقال السياسي.



عاجل

  • {{ n.title }}