الذكرى السنوية ال١٥ لاستشهاد القسامي جهاد السويطي

توافق اليوم الذكرى السنوية ال١٥ لاستشهاد المجاهد القسامي جهاد السويطي، بعد أن خاض اشتباكا مسلحا مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيت عوّا قضاء الخليل.

سيرة مجاهد

ولد الشهيد القسامي جهاد محمد إسماعيل السويطي بتاريخ 22/3/1965م في بلدة بيت عوّا  إلى الغرب من مدينة دورا في محافظة الخليل، ودرس في مدارسها وكان يعمل رجل أمن في مستشفى الأهلي في الخليل ثم انتسب إلى جامعة القدس المفتوحة في فرع الخليل قسم الشريعة الإسلامية وكان في السنة الرابعة.

متزوج وله ٥ أبناء، كما له من الأشقاء سبعة ومن الشقيقات ثلاثة.

عرف الشهيد ( أبو معاذ) بانتماءه المبكر لحركة حماس وشارك في فعالياتها منذ الانتفاضة الكبرى

 اعتقل عام 1989 وحكم بالسجن لمدة عامين ونصف أمضاها في معتقل الظاهرية، فيما أمضى 9 أشهر معتقلا لدى السلطة في سجني أريحا ونابلس.

 بدأت سلطات الاحتلال مطاردتها للشهيد جهاد بعد استشهاد رفيقه القسامي بسام مسالمة حيث كانا ينتميان إلى نفس الخلية وفي عام (1997) اعتقلت قوات الاحتلال المجاهد القسامي من قطاع غزة حسن سلامة في حارة الشيخ في الخليل، حينها اختفى الشهيد عن الأنظار حيث كان يعمل معه في نفس الخلية، ومنذ ذلك الحين ظل مطاردا من حي إلى حي ومن بيت إلى بيت حتى استشهد.

رجل المهمات الصعبة

كان الشهيد صادقا في تعامله و يعتمد على نفسه ولا يخشى في الله لومة لائم وكان محبا للخير، ويشارك في توزيع الطرود الغذائية على الأسر المحتاجة.

لحظة الشهادة

يقول شقيقه فايز إن الشهيد دخل إلى بيت المواطن يوسف القاحوش في الساعة الثانية عشرة ليلا وذلك في تاريخ 29/ 1/2004 وتناول طعام العشاء وفي الساعة الثانية فجرا قامت قوات الاحتلال بتطويق المنزل واخذوا ينادون على صاحبه بأنهم يعرفون من في البيت وطالبوا السويطي بتسليم نفسه.

 لم ينصع الشهيد لأوامر الاحتلال ودار اشتباك مسلح بين الجانبين وظل الشهيد يطلق النار حتى نفذت ذخيرته وقد استشهد بعد أن أصيب برصاصة في مقتل.

وبحسب مصادر في البلدة فإن قوات الاحتلال اختطفت جثمان الشهيد إلى مكان غير معلوم وأمرت أصحاب المنزل الذي استشهد فيه بإخلائه كما قامت باعتقال صاحب المنزل المواطن يوسف القاحوش.

لتطوى بذلك، صفحة جديدة من صفحات العز والمجد القسامية.



عاجل

  • {{ n.title }}