الذكرى السنوية ال٢٦ لاستشهاد المجاهد هشام السقا

توافق اليوم الذكرى السنوية ال٢٦ لاستشهاد المجاهد القسامي الطالب في جامعة النجاح هشام روبين السقا، أثناء إعداده لعبوة ناسفة انفجرت به.

سيرة الشهيد

ولد الشهيد القسامي هشام السقا بمخيم عسكر قضاء نابلس، وتعود جذوره إلى مدينة يافا التي هجّر أهله منها.

 نشأ وترعرع بين أكناف مسجد الهدى، درس في مدرسة الابتدائية والإعدادية وبعد ذلك درس في المدرسة الإسلامية الثانوية ثم التحق بكليات الأردن ودرس الهندسة الميكانيكية وحبه لفلسطين جعله ينهي دراسته في الأردن ويلتحق بجامعة النجاح في كلية الشريعة. 

كان الشهيد ملتزما بالأخلاق الإسلامية الحميدة وبالصلوات الخمسة في المسجد،  كما كان ،  لكن إخلاصه لله صنع منه رجلا صادقا فكان مجاهدا أحب الله فاحب الله لقاءه، صدق الله فصدقه.

عاش هشام حياته بارا بوالديه محبا لأخوته وإخوانه في الله، كما كان محبا للمطالعة وقراءة القران الكريم وقيام الليل ومن صفاته حبه للشهادة التي تمناها ونالها.

لحظة الاستشهاد

ارتقى شهيدنا القسامي هشام السقا عندما كان يعد مواد تفجير ليزلزل بها أركان العدو الاسرائيلي، وردا على جرائمه المستمرة بحق شعبنا الفلسطيني لكن إرادة الله شاءت ان تنفجر به ليلتحق بركب الشهداء والنبيّين وحسُن أولئك رفيقا.



عاجل

  • {{ n.title }}