ويسألونك عن الانتخابات

الانتخابات بكافّة مستوياتها (تشريعي-وطني- رئاسي) هي استحقاق طبيعي وشرعي وضروري لشعبنا من خلالها يختار من يمثله ويدير شؤونه ويوكله لرعاية مصالحه وحقوقه ويؤمنه على حاضره ومستقبله وقضيته ومقدساته ويجدد شرعياته.

ولكن هذا الاستحقاق الانتخابي له شروطه ومستلزماته وضروراته بغيرها لا يمكن لعملية انتخابية ديمقراطية حرّة أن تجرى أو أن تكتب لها النجاح خاصة وأننا نعيش تحت احتلال مجرم لا يريد لنا الخير مطلقاً .

أولا - لابد من توفير رعاية دولية تلزم الاحتلال أن يحترم العملية الانتخابية برمتها وأن لا يتدخل  قبلها أو أثنائها أو بعدها سواءً بمجرياتها أو بتفاصيلها او نتائجها أو مخرجاتها أو شخوصها والعاملين عليها.

ثانيا - أن تحترم  القوى الإقليمية والدولية نتائجها ومخرجاتها ولا تحيد عن ذلك كما فعلت بمخرجات انتخابات 2006 .

ثالثا - أن تحترم السلطة الفلسطينية  هذا الاستحقاق وان توفر كافة المستلزمات والإجراءات والضمانات الكفيلة بضمان حسن سيرها وإجرائها وان تصون الحريات للجميع وان تتعهد باحترام نتائجها ومخرجاتها.

رابعا - أن تلتزم الفصائل الفلسطينية بميثاق شرف يصون حق شعبنا بعملية انتخابية نزيه وشفافة واحترام مخرجاتها.

أمّا لماذا هذه الاشتراطات ؟

نحن تحت احتلال وهناك قوى إقليمية ودولية تسعى إلى تحقيق مصالحها من خلال التدخل والضغط والابتزاز وتسعى لأن تكون النتائج وفق مقاييسها ومصالحها ورؤاها الفاسدة كما حصل في انتخابات 2006 .

لذة لابد من توفر المستلزمات والشروط الآنفة الذكر لضمان عملية انتخابات محترمة تليق بشعبنا وتضحياته ، وإلا فلا أعتقد أن أحدا سيقدم على المشاركة بمهزلة وضحك على الذقون واستخفافً بالعقول .. والله الهادي إلى سواء السبيل.



عاجل

  • {{ n.title }}