الضفة الغربية.. تصدي للمستوطنين ووقفات مناهضة للاستيطان وانتهاكات الاحتلال

تصدى أهالي قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس لاقتحام المستوطنين منطقة الخان، فيما أدى مواطنون صلاة الجمعة فوق أراضي مهددة بالمصادرة في منطقة الرأس شمال غرب سلفيت، وشارك مواطنون بوقفة رافضة لقرار الاحتلال إزالة مدرسة ومسجد بمسافر يطا جنوب الخليل.

ففي نابلس، صد مواطنو اللبن الشرقية اليوم الجمعة، هجوما لعشرات المستوطنين الذين حاولوا اقتحام "الخان" على شارع رام الله - نابلس الرئيسي.

وأفادت مصادر محلية أن مناوشات وقعت بين المواطنين وأصحاب الخان من جهة، والمستوطنين وجنود الاحتلال الذين حضروا لمساندتهم وتأمين الحماية لهم من جهة ثانية.

وخان اللبن الشرقية موقع أثري بني في العهد العثماني ويحتوي على نبع ماء، ويحاول المستوطنون منذ عدة سنوات، السيطرة عليه حيث ارتفعت وتيرة تلك المحاولات خلال الأشهر الأخيرة، حيث يقومون كل جمعة بالهجوم عليه، وسبق أن هدمت جرافات الاحتلال العديد من التوسيعات والبوابات والتحسينات التي أضيفت للموقع بهدف حمايته.

وفي سلفيت، أدى مواطنون صلاة الجمعة اليوم فوق أراض مهددة بالمصادرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في منطقة الراس شمال غرب سلفيت.

وجاءت الوقفة والفعالية تلبية لدعوة نشطاء فلسطينيون الى شحذ الهمم والتصدي لجرافات الاحتلال والمستوطنين التي تدمر أراضي المواطنين في سلفيت.

وطالب النشطاء بتحرك شعبي جاد وحقيقي لحماية الأرض ومنع عمليات التجريف التي تنفذها آليات المستوطنين الضخمة والمملوكة لشركات استيطانية كبرى وتعمل بحماية جيش الاحتلال لإنشاء أكبر مستعمرتين في شمال الضفة الغربية في منطقة الراس غرب سلفيت ومنطقة خلة حسان شمال غرب بديا.

وفي الخليل، شارك مئات المواطنين بوقفة رفضا لقرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإزالة مدرسة ومسجد بمسافر يطا جنوب محافظة الخليل.

وقال منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان شرق يطا وجنوب الخليل راتب الجبور إن مئات المواطنين أدوا صلاة الجمعة في ساحة مدرسة "أم قصة" الأساسية المهددة بالإزالة، ونظموا وقفة لرفض قرار الإزالة ولإجراءات الاحتلال الإسرائيلي بحق أهالي المسافر.

ورفع المشاركون في الوقفة العلم الفلسطيني والشعارات الرافضة لسياسة التهجير التي ينتهجها الاحتلال. وطالبوا المؤسسات الدولية والإنسانية ضرورة الوقوف عند مسؤوليتها والعمل على توفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا.

وكانت سلطات الاحتلال أخطرت الأسبوع الماضي بإزالة مدرسة "أم قصة" الأساسية المختلطة، ومسجد قيد الإنشاء فيها.

وتضم المدرسة 50 طالبا وطالبة، وهي إحدى مدارس التحدي والصمود التي افتتحتها وزارة التربية والتعليم في المسافر، وتخدم ثلاثة تجمعات سكنية (أم قصة، والعبادية، ومنطقة السرج).



عاجل

  • {{ n.title }}