الانتخابات والشباب.. آمال التغيير وتصويب القرار

يشغل موضوع الانتخابات الشارع الفلسطيني في الضفة الغربية، لأنها تأتي بعد سنوات من الانتظار.

 خطوة استقبلها الشباب بتفاؤل وترحيب ورأوا أنها سبيلهم للتغيير والخروج من الحالة الراهنة.

 ورأى الناشط ياسين عز الدين أن الانتخابات ضرورية والأصل إجراؤها بشكل دوري لاختيار قيادة الشعب الفلسطيني، على الرغم من أن مقاومة الاحتلال هي الأولوية القصوى.

 وأكد عز الدين أن القيادة المنتخبة يجب أن تقودنا نحو تحرير فلسطين، وأن هذه الأولوية الأولى أما باقي القضايا الحياتية فتأتي في مراتب تالية فلسنا دولة مستقلة ولا شبه مستقلة.

 برنامج مشترك

وأشار ياسين إلى أن التوافق على برنامج مشترك أمر ممكن، لأن هناك اتفاق مبدئي على تحريك المقاومة الشعبية في الضفة وطالب بتفعيل ذلك.

 ورغم التساؤلات الكثيرة يرى عز الدين أنه من الضروري المضي قدمًا بتجربة الانتخابات، وفي حال عرقل الاحتلال إجرائها يجب مواجهته وأن تكون عنوانا للصراع معه.

 وحذر الناشط ياسين من السلبية ومقاطعة الانتخابات قائلاً: "السلبية ومقاطعة الانتخابات وانتقاد الجميع فأراها تكرس الأمر الواقع بكل سيئاته، ومن لديه مسار يشعل المقاومة ضد الاحتلال في أي وقتٍ بغض النظر جرت الانتخابات أم لم تجرِ فنحن معه وندعمه".

 تصويب القرار

أما الناشط ثامر سباعنة فطالب بتغيير الوجوه عند الجميع وبث روح الشباب في النظام الفلسطيني وأوضح: " من حقنا أن نغير هذا الواقع، ومن حقنا أن نكون جزء من المستقبل الذي نطالب فيه".

 ويعتقد الاعلامي علاء الريماوي أن علينا ترتيب وتجميع أوراقنا ككادر إعلامي وشبابي في القرى والمدن والمخيمات لتصويب القرار في تغيير الواقع السياسي لإفراز قيادات جديدة قادرة على انجاح مسار وطني.

 وبلغت نسبة الشباب الفلسطيني (18-29 سنة) نحو 23% (1.13 مليون) من إجمالي السكان.

 وتشير بيانات التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت، إلى أن نسبة الأسر في فلسطين التي يتولى فيها شاب تدبير الاسرة واتخاذ القرارات الهامة فيها نحو 15% بواقع 14% في الضفة الغربية و17% في قطاع غزة. في حين بلغت هذه النسبة لعام 2007 في فلسطين نحو 9% بواقع 10% في الضفة الغربية و8% في قطاع غزة.

  ارتفعت نسبة الشباب (18-29 سنة) الحاصلين على شهادة بكالوريوس إلى نحو 17% في فلسطين والضفة الغربية وقطاع غزة لعام 2018.

 ويأمل الشباب أن يكون لهم دور في العملية السياسية الجديدة ويشاركوا في صناعة الرأي كونهم فئة مهمة في المجتمع وهم أكثر المتضررين من الانقسام.



عاجل

  • {{ n.title }}