قوات الاحتلال ومستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى

اقتحمت قوات الاحتلال ومجموعات من المستوطنين، اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى وأدّوا طقوسًا تلمودية، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، رغم استمرار الإغلاق الشامل الذي تشهده المدينة المقدسة.

 وأفادت مصادر مقدسية أن عشرات جنود الاحتلال اقتحموا باحات المسجد الأقصى ومصلياته.

وأضافت المصادر أن 14 مستوطنا اقتحموا باحات المسجد الأقصى في الفترة الصباحية من الاقتحامات اليومية، تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال.

وجاءت هذه الاقتحامات ضمن الجولات اليومية التي تنطلق من باب المغاربة حتى باب السلسلة مرورا بمنطقة باب الرحمة، ويجري خلالها تأدية طقوس تلمودية.

وتأتي اقتحامات المستوطنين رغم استمرار الإغلاق الشامل الذي تشهده المدينة المقدسة، والتشديدات على المقدسيين من الوصول للمسجد الأقصى.

وكانت قد أكدت المرابطة المقدسية هنادي الحلواني أن ما يحدث يوضح بشكل قطعي أن الإغلاق يأتي في خدمة مصالح الاحتلال لا أكثر.

واستنكرت السماح للمستوطنين والمتطرفين الوصول إلى المسجد الأقصى ومنع المصلين الذين تبعد منازلهم عن الأقصى أمتار قليلة من الوصول إليه.

وأردفت: "هل يمنع أصحاب المسجد من الوصول إليه ويسمح للمتطرفين والمستوطنين والمدنسين؟".

وتأتي اقتحاماتت قوات الاحتلال كذلك بعد أن اقتحمت طواقم مساحة الاحتلال صباح أمس باحات الأقصى وأجرت عمليات هندسة مساحية لباحات الأقصى وصحن قبة الصخرة.

وحذرت شخصيات فلسطينية من خطورة قيام "مساحين إسرائيليين" بأعمال هندسية في باحات المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة.

وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني: إن طواقم دائرة الأوقاف الإسلامية اعترضت أعمال اقتحام "المساحين الإسرائيليين" للمسجد وأجهزتهم الضوئية.

وأوضح الكسواني، في تصريح، أن سلطات الاحتلال تَدَّعي أن أعمال المسح، تجري لأغراض سياحية، مؤكدًا رفض الأوقاف الإسلامية تدخل سلطات الاحتلال في المسجد.

 

 فيما عدّ المختص في شؤون القدس ناصر الهدمي، الخطوة الإسرائيلية "خطرة جدًّا"، لافتا إلى أن "هناك تراجعًا كبيرًا في سلطة وأحكام الأردن في القدس والأقصى في ظل التغيرات الأخيرة وخاصة إعلان الرئيس ترامب المزعوم". 

وأشار  الهدمي إلى أن هذا يأتي في إطار أطماع الاحتلال في الأقصى وإصراره على تغيير واقعه واقتطاع جزء منه كمرحلة أولية لأداء اليهود طقوسهم التلمودية "ليكون مسجدًا مشتركًا".

وتتواصل الدعوات لعموم المسلمين في الداخل الفلسطيني المحتل وأهالي القدس ومن يستطيع الوصول للأقصى من سكان الضفة الغربية، إلى تكثيف شد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك وإعماره بالمصلين والمرابطين، إفشال لمخططات المستوطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}